السفير الكوري:تسيير رحلات طيران مباشرة بشكل عارض الى الاردن

حرير _ قال سفير جمهورية كوريا في عمان لي جي وان إنه سيتم في تشرين الاول المقبل تسيير رحلات طيران مباشرة بشكل عارض من بلاده الى الاردن، مشيرا الى اهمية الخط في تعزيز التعاون السياحي.

واضاف خلال لقاء صحافي في مقر السفارة في عمان امس ان هناك تزايدا في عدد السياح الكوريين للاردن اذ وصل العام الماضي الى 30 الف سائح مشيرا الى جهود تبذل لزيادة هذا العدد لا سيما في ظل ما يزخر به الاردن من ارث سياحي وتاريخي متميز علاوة على الاستقرار والامن ووجود 30 مليون كوري يسافرون للسياحة الى الخارج.
وقال السفير ان الاردن واحدة من اقوى الدول التي تقيم معها كوريا الجنوبية علاقات وشراكة،لافتا الى ان العلاقات بين البلدين ومنذ تاسيسها عام 1962 تشهد تطورا ونموا مستمرا في جميع المجالات،اضافة الى التنسيق في وجهات النظر حيال مختلف القضايا الدولية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.
وفيما يتعلق بالاستثمارات الكورية في الاردن قال السفير اننا نعتبر الاردن بوابة رئيسية لنا الى المنطقة، مشيرا الى ان الشركات الكورية دأبت على الاستثمار في الاردن بمجالات مختلفة ابرزها شركة (كيبكو) في الطاقة الكهربائية في منطقتي المناخر والقطرانة وشركات (سامسونج) و (ال جي) اضافة الى وجود مكاتب ل 15 رجل اعمال من كوريا في عمان. وبين ان التبادل التجاري بين البلدين يشهدا ارتفاعا مستمرا حيث بلغ العام الماضي 580 مليون دولار وهناك امكانية لزيادة ودعم التعاون التجاري خاصة بعد فتح الحدود الاردنية مع العراق وبدء الاستقرار هناك.
واكد السفير الكوري استمرار دعم بلاده للاردن الذي قدمت له منذ عام 1990 ماقيمته 417 مليون دولار اميركي في قطاعات التعليم والصحة والحوكمة والمياه.
واعرب عن تقدير بلاده ودعمها للدور الانساني الذي يقوم به الاردن في استقبال وايواء اللاجئين السوريين وتقديم الخدمات لهم .
واشار الى ان الوكالة الكورية للتعاون الدولي” كويكا” تقوم ببناء ثلاث مدارس جديدة في الزرقاء واربد والمفرق لتوفير فرص التعليم للسوريين وابناء المجتمعات المحلية. وقال ان “كويكا” اسهمت منذ عام 1991 بتقديم 166 مليون دولار اميركي مساعدات للاردن لتحقيق احتياجاته في عدة قطاعات حيوية مشيرا الى ان من ابرز المشروعات الناجحة التي انجزتها انشاء نظام الشراء الالكتروني واقامة مدرسة للطلاب ضعاف السمع.
وعرض التجربة الكورية في التنمية مبينا ان كوريا هي الدولة الاولى والوحيدة في العالم التي تحولت من دولة مستقبلة للمساعدات الى دولة مانحة حيث استثمرت كوريا التي تعاني من ندرة الموارد الطبيعية براس المال البشري ووضعت استراتيجيات انمائية طموحة ونفذتها بكل قوة ونجاح.
ودعا الى استفادة الاردن الذي يعتمد على العناصر البشرية المؤهلة من التجربة الكورية في مجال التنمية ،معربا عن تقديره لاستراتيجية الحكومة الاردنية للاستثمار في تنمية راس المال البشري وامله بان يعزز ذلك من نمو البلاد الاقتصادي.
وذكر ان إجمالي الناتج المحلي في كوريا ارتفع من 9ر40 مليون دولار في عام 1953 إلى 6ر1 تريليون دولار من عام 2018 ،مشيرا الى انه في عام 2010 اصبحت كوريا العضو الرابع والعشرين في نادي المانحين الدولي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة