استقالة جماعية ام ماذا ؟!

حرير – محرر الشؤون الإقتصادية

تقدم أعضاء الجمعيات السياحية بإستقالة جماعية رفعوها لوزير السياحة مجد شويكه.

وقد علل المستقيلون استقالتهم بعدم استطاعتهم خدمة القطاع في ظل تراجع قطاع السياحة وعدم التفات الحكومة لمساعدته بتعويضات كالتي منحت للقطاعات الأخرى.

هذه الإستقالة تركت مجموعة من التساؤلات التي تحتاج إلى اكثر من إجابة

– الا تعتبر هذه الإستقالة  بالعرف النقابي هروبا من القيام بالواجب الوطني والواجب اتجاه من انتخبوهم من ابناء القطاع.

– هل تعتبر هذه الإستقالة شكلا من أشكال الضغط على الحكومة لدفعها لتخصيص تعويضات مادية لأصحاب شركات  السياحة والسفر  قد يفوز بها الشركات الكبيرة دون الشركات الصغيرة والناشئة.

– ماذا يعتقد من يقرأ هذه الإستقالة واين سيقف منها مع المستقيلين ام مع الحكومة؟!

وفيما يلي  نسخة من كتاب الإستقالة المذكور.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة