في ذكرى وفاته .. ” مارلون براندو ” عادى اليهود وأنتصر لقضية الهنود الحمر

حرير ـ مارلون براندو هو أحد أهم الممثلين في التاريخ، وواحد من أعظم 3 فنانين في القرن العشرين بحسب مجلة «تايم»، وصاحب فوزين بالأوسكار، هو الجامح العنيد، ممثل له كاريزما عالية فهو الشرير الذي أحبه الطيبون وهو صاحب الأدوار التمثيلية الصعبة التي تركت أ ًثرا ً طويلا في ذاكرة المشاهدين، واليوم تحل ذكرى وفاته.
ُعرف مارلون براندو بدفاعه الشديد عن سكان وأصحاب البلاد الأصليين وكذلك وقوفه ضد الظلموالتمييز العنصري والاستعباد، وقد شارك في حركة الحقوق المدنية الإفريقية الأمريكية بعد مقتل مارتن لوثر كينج، فوظف أمواله في خدمة المظلومين من الهنود والسود وعارض تسلط بعض البيض واليهود في سينما وبلاد هوليوود وتحول لصوت ينادي بالحقوق التاريخية للسكان
الأصليين الهنود في البلاد، وتوفي براندو في 1 يوليو 2004 في دار عجزة تابعة للدولة مثله مثل كل الفقراء والمسحوقين في الولايات المتحدة الامريكية وعاش في ضائقة مالية رغم شهرته ونجوميته العاليمة التي حققها طوال حياته.
ً رفض الأوسكار انتصارا للهنود يراود حلم الفوز بالأوسكار خيال الممثلين والعاملين في صناعة الفن السابع أملا في الحصول
مارلون براندو على الجائزة الأرفع لكن هناك نجوم كبار رفضوا الجائزة وعرفوا العالم أن هناك أشياء أهم من قيمة الجائزة، براندو ثاني ممثل في تاريخ الأوسكار يرفض تسلم جائزته وقد رفض الذهاب لتسلم الجائزة عام 1973 عن دوره في الفيلم الشهير
«العراب» ولم يكتف بعدم الذهاب بل طلب من الممثلة «ساشين ليتلفيزر» أن تحضر مكانه في الحفل وفي حال فوزه وتصعد للمنصة وتنقل رسالته للجميع بأنه لا يرغب الجائزة وذلك بسبب تعنت هوليود تجاه الهنود الحمر، السكان الأصليين لأمريكا والتي تنتمي الممثلة «ساشين» لهم وقد كانت ترتدي زي الهنود الحمر وقالت الممثلة في الحفل «إنني أمثل مارلون براندو الذي طلب مني أن أقول إنه ممتن لكم بهذه الجائزة لكنه يرفض تسلمها بسبب سوء تعامل الصناعة السينمائية مع الهنود الحمر» حينها فوجئت «ساشين» بصيحات استهجان دفعتها لعدم إكمال خطاب براندو, في اليوم التالي نشرت جريدة «نيويورك تايمز» خطاب براندو ً كاملا والذي ظهر من خلاله أن هذا الرجل ليس ً ممثلا ً عظيما فقط ولكنه صاحب رؤية سياسية
تنحاز للإنسان مهما اختلفت ملامحه وأصوله، حيث رفض براندو ما يتعرض له الهنود الأمريكين من تجاهل حيث يتم اختيارهم في أدوار الكومبارس فقط وإظهارهم بشكل عنيف وهمجي مما يؤثر على مستقبل عرق كامل من السكان الأصليين.

مارلون براندو
موقفه من اليهود مقابل الأقليات العرقية     
اتهم مارلون باللاسامية  وأجبر على الاعتذار من اليهود وذلك إثر تصريحه في برنامج «لاري كينج لايف»، أن «اليهود يديرون هوليوود، اليهود يملكون هوليوود» ً معترضا على عدم إظهار يهود هوليوود التعاطف الكافي تجاه الصورة السلبية للأقليات العرقية مثلما يفعلون مع اليهود نفسهم والذين ّ يصورونهم بتعاطف واضح، كما احتج براندو على تصوير اليهود الدائم كلطفاء محبين وأصحاب نكتة وصانعي الخير، وهكذا كانت بداية العداء اليهودي لـ ” براندو “

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة