الأردن تدشن اكاديميتها للبرمجة

حرير _ افتتحت  Orange الأردن يوم الخميس 27 حزيران أكاديميتها للبرمجة ” Coding Academy”، وحضر حفل الافتتاح وزير التربية والتعليم الدكتور وليد المعاني، ورئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الاتصالات الدكتور غازي الجبور،و رئيس مجلس إدارة مجموعة الاتصالات الاردنية الدكتور شبيب عماري، ونائب الرئيس التنفيذي لـ Orange الشرق الأوسط وأفريقيا جيروم هاينك، والرئيس التنفيذي لـ Orange الأردن تيري ماريني، اضافة الى ممثلين عن عدد من الشركات المحلية في القطاعات الاقتصادية المختلفة و وسائل الاعلام.

خلال حفل الإطلاق أكّد وزير الاقتصاد الرقمي والريادة المهندس مثنى غرايبة أهمية وجود أكاديميات للبرمجة والتي تهدف إلى تطوير المهارات الرقمية لشباب وشابات للأردن.

وأشار الغرايبة أنّ الحكومة تعمل على عدة برامج لتأهيل المتدربين للتعامل بكفاءة مع متطلبات الاقتصاد الرقمي والريادة، وتزويدهم بمهارات القرن الواحد والعشرين والبرمجة.

وشكر الغرايبة شركة Orange الأردن لإنشائها الأكاديمية والتي تُمكننا من مواكبة التطورات التكنولوجية المتسارعة والثورة الصناعية الرابعة.

واستعرض ماريني مراحل إنشاء اكاديمية البرمجة ” Coding Academy”، قائلا انها جاءت كأول أكاديمية من نوعها تفتتحها مجموعة Orange العالمية في الشرق الأوسط، وتم اطلاقها بالشراكة مع شركة Simplon.Co الدولية، متوقعا ان تحقق النجاح ذاته الذي حظيت به أكاديميات البرمجة الأخرى التي أطلقتها المجموعة العالمية في السنغال وفرنسا.

وعن اهداف الاكاديمية الجديدة، اكد ماريني على ان دوراتها التدريبية المجانية والمكثفة في لغات البرمجة والتي تقدمها لمنتسبيها ستسهم في تحقيق مفهوم “التدريب من اجل التشغيل” ليصبح حقيقة على ارض الواقع، ذلك انها تخدم بعدين رئيسيين الاول يتعلق بقطاع الاعمال الذي تطورت معايير قبول الوظائف لديه بشكل ملحوظ واصبح يعتمد على مؤهلات علمية وعملية مرتبطة تماما بالتكنولوجيا بتنوعها، اما البعد الثاني فهو تدريب وتأهيل الشباب الاردني ليتمكن من الحصول على فرص عمل مطلوبة حاليا في سوق، لافتا الى ان ما تقدمه الاكاديمية من تدريب وتأهيل يهدف إلى تحقيق وخدمة طالب الوظيفة والشركات.

ولفت ماريني الى إن تكنولوجيا المعلومات ومن ضمنها لغات البرمجة تلعب دوراً هاماً في الاقتصاد الوطني، وهذا يتضح من خلال التقديرات التي تؤكد على ا ن نسبة نمو فرص العمل في قطاع التكنولوجيا في ازدياد سنويا، الامر الذي من شأنه دعم الاتجاه بالتحول الى الاقتصاد الرقمي بخطى ثابته ومدعومة بالمؤهلات المطلوبة لتحقيق ذلك.

واشار الى ان تخصيص الاكاديمية للغات البرمجة جاء كونها مهارة هامة ومطلوبة في سوق العمل المحلي والخارجي في ظل تزايد الطلب عالمياً على مطوري البرمجة المؤهلين، مشيرا الى ان هذا ما حث الشركة على تأسيس الاكاديمية، خاصة وان فرص العمل التي قد تنشأ في الأردن نتيجة لهذا التطور ستصل إلى 10,000 فرصة عمل خلال السنوات الخمسة المقبلة.

من جانبه اكد هاينك على اهمية هذه الاكاديمية والدور المُلقى عليها في تأهيل وتدريب الشباب وتعزيز مهاراتهم، متوقعا أن تفتح هذه الأكاديمية الطريق أمام الشباب للحصول على وظائف في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وأن تساهم في انخراطهم في عملية التنمية الشاملة في المملكة.

وتحدث عن الدور الهام والحيوي الذي تلعبه Orange الأردن كونها شركة اتصالات محلية بروح عالمية في تطوير النظام الرقمي في المملكة، وجهودها في سبيل تقليص الفجوة الرقمية بين المجتمعات المحلية.

واكد على اهمية جهود Orange الأردن المتواصلة لتطبيق خطتها للمسؤولية الاجتماعية، والمستلهمة من خطة مجموعة Orange العالمية، حيث تعمل الشركة باستمرار على إطلاق المبادرات التي من شأنها الانتقال بالأردنيين إلى الحقبة الرقمية الجديدة، وإدماجهم في الثورة الرقمية التي يشهدها العالم اليوم.

ومن المخطط ان تكون اكاديمية البرمجة ” Coding Academy”مجالا واسعا لإكساب الشباب الطموح سواء من حملة الشهادات ام لا، فرصةً للحصول على مهارات البرمجة بالتركيز على لغات البرمجة Java وPython، حيث أن الطلب عليهما هو الأكبر من قبل الشركات، مع الثقة باستفادة الطلاب من خلال منحهم الفرصة لمعرفة كيفية إيجاد حلول في العالم الحقيقي.

يذكر أن 50 شاباً وشابة تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 30 عاماً قد تم اختيارهم رسمياً للدراسة ضمن الدفعة الأولى في الأكاديمية، حيث سينخرطون في البرنامج التدريبي المكثف المجاني لمدة ستة اشهر ، ثم سيحصلون على فرصة للتدريب لمدة شهر واحد في إحدى الشركات العاملة في المملكة، من أجل المساهمة في تسريع انخراطهم بسوق العمل في قطاع التكنولوجيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة