أين كُنا عن مسلسلات الجن السابقة

حرير – مسلسل (جن) هو جزء من أجزاء مسلسلات “معشر الجن” التي استباحتنا وعرتنا منذ سنوات، ولا أعرف لماذا ثرنا على هذا الجزء أكثر من الأجزاء السابقة رغم أنها _هي الاخرى_ مليئة بالسفور !

 

أين كنا عن مسلسل ” الجن الفاسد” الذي أصر كاتبه على أن تبدأ الحلقات وتنتهي بالطريقة ذاتها: يقبض على المتورطين ثم تنتهي القضية بأن يكونوا مرضى أو على سفر (أبرز أبطال المسلسل وليد الكردي وخالد شاهين ومنير عويس والوجه الجديد الواعد عوني مطيع) !

 

أين كنا عن مسلسل “جن التطبيع” الذي تدور أحداثه حول وطن الشهداء الذي قادوه بين عشية وضحاها الى عدوه الصهيوني ووضعوه تحت إمرته، فصار يتحكم بحياتنا بطريقة استفزازية جداً ومش ضايل غير يشلحنا، وربما قريباً سيحدث هذا مع مؤتمر البحرين وصفقة القرن الموعودة (المسلسل بطولة رؤساء الحكومات منذ عهد عبدالسلام حتى عمر) !

 

أين كنا عن مسلسل “جن التجويع” وهو مسلسل تراجيدي لا تنتهي حلقاته، حيث عرضت آخر حلقة منه قبل أيام عندما أعلنت دائرة الاحصاءات العامة أن حوالي مليون أردني ضمن منطقة الفقر ..ويصور المسلسل كيف يمر هؤلاء من أمام المطاعم فيغضون أبصارهم عنها تعففاً أو ربما تحسفاً، وكيف امتنعوا عن شراء الملابس الجديدة يحسبونها رجساً من عمل الشيطان، وكيف تنفد رواتبهم بمجرد أن يتقاضوها، وكيف يعيش معظمهم في السجن أو على وشك أن يدخلوه (المسلسل بطولة كل نذل جلس على الكراسي الأمامية للوطن ولم يكن الوطن في قلبه يوماً) !

 

أين كنا عن مسلسل (جن المحروقات) وهو مسلسل غامض تدور أحداثه حول لجنة تسعير المشتقات النفطية التي عجز أكبر خبراء الاقتصاد عن معرفة الآلية التي يعتمدونها لتسعير المحروقات، فكلما ارتفعت الأسعار عالمياً رفعوها علينا،وكلما انخفضت برضو رفعوها (أبطال هذا المسلسل مجهولون، فهم مثل الجن تماماً “يرونكم من حيث لا ترونهم” !

 

الغريب أن أبطال هذه الأجزاء كانوا يتحرشون بنا “شوي شوي” بعكس فهد، ومع ذلك لم ننتبه لهم، والغريب أكثر أن مخرجها لم يُعرف حتى اللحظة بعكس مسلسل جن !

 

بقلم عبدالمجيد المجالي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة