الغموض يسيطر على مرض هؤلاء الفنانين

حرير – كثيراً ما يحرص معظم الفنانين على إبقاء حقيقة حالتهم الصحية حيز الكتمان، لكن الأخبار التي تتسرب إلى وسائل الإعلام ترفض ذلك، ويتم الكشف عن بعض الحقائق التي قد تثير غضبهم وذلك وفق ما نقلته صحيفة العربي الجديد.

فبعد كشف الناقد طارق الشناوي عن مرور الفنان، عزت أبو عوف، بحالة صحية حرجة وطلب من محبيه الدعاء له، قالت زوجته أميرة إن حالته مستقرة ويمر فقط بأزمة صحية بسبب انخفاض الضغط، خاصة وأنه في الأساس مريض ضغط مرتفع.

اللافت أن مها أبو عوف شقيقة عزت أكدت أن حالته غير مستقرة ويمر بظروف صحية صعبة، وأنه متواجد بغرفة العناية المركزة، وهو ما تسبب في إثارة البلبلة واللغط حول حقيقة ما يمر به.

وتردد أيضاً أن الفنانة اللبنانية، هيفاء وهبي، مصابة بمرض في الكبد من الدرجة الأولى، وأن حالتها الصحية متدهورة للغاية وترقد في إحدى مستشفيات بيروت، وعقب انتشار هذا الخبر دعا لها محبّوها على مواقع التواصل الاجتماعي بالشفاء وسرعة العودة إلى فنها من جديد، خاصة وأنها كانت قد أعلنت مكوثها للعلاج في إحدى المستشفيات، وأنها ستغيب فنياً خلال الشهر.

وبعد تداول الخبر بقوة أصدر مكتبها الإعلامي بياناً ينفي فيه كل ما قيل عن مرضها في الكبد، مطالبين وسائل الإعلام بتحري المصداقية، في حين لم يكشف المكتب عن حقيقة وضعها الصحي، وهو ما جعل الباب مفتوحاً أمام احتمالات مرضها بالكبد.

وفي الوقت الذي قيل فيه إن الحالة الصحية للفنان، حسن حسني، حرجة وأنه يمكث في غرفة العناية المركزة بإحدى المستشفيات، وتُداولت صورة له وهو على جهاز التنفس الصناعي تبين بعد ذلك أنها من مسلسل “أبو جبل”، خرج الفنان، محمد هنيدي، بصورة تجمعه به وهو برفقة النرجيلة نافياً بذلك أخبار مرضه.

وبسبب تأجيل تصوير مسلسل “فلانتينو” للفنان عادل إمام، والذي كان من المفترض أن يشارك في الماراثون الدرامي الرمضاني الماضي، انتشرت أخبار تفيد بمروره بأزمة صحية شديدة لم يستطع بسببها استكمال التصوير، حتى خرجت الفنانة رانيا محمود ياسين وهي إحدى بطلات المسلسل، لتنفي الخبر، كما أكد عادل بنفسه في تصريح سابق مع “العربي الجديد” أنه بخير ومتواجد في منزله، وتوقف تماماً الحديث عن مرضه بعد إعلان المخرج رامي إمام عن عودة تصوير المسلسل قريباً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة