أحسن طرق حماية معلوماتك أونلاين

حرير- اليوم، في العصر الرقمي، الحفاظ على أمان المعلومات الشخصية أصبح أمرا مهما. يجب حماية خصوصيتك على الإنترنت. فمنذ بداية 2020، ازداد عدد الناس الذين يعملون من المنازل مما زاد من أهمية الاهتمام بالأمان على الإنترنت. يعد تفعيل التشفير لكل إرسال واستقبال عبر الإنترنت مهم جدًا.

استخدام الشبكات الخاصة الافتراضية (VPN)

الشبكة الخاصة الافتراضية (VPN) هي وسيلة لحماية بياناتك على الإنترنت. توفّر الشفرة حماية لبياناتك المرسلة والمستلمة. حوالي 43% من الناس يختارون استخدام VPN لنقل البيانات الحساسة.

بالرغم من دور VPN في التأمين، حوالي 70% من مستخدمي واي فاي عام لا يشتملون VPN.

من الأفراد يستخدمون VPN لحماية هويتهم من التجسس الرقمي. 30% يستفيدون منه لحماية خصوصيتهم أثناء التصفح.

15% من الشركات تفضّل VPN لتأمين العاملين البعيدين. في الوقت نفسه، 20% تستعمل Site to Site VPN للاتصال الآمن بين مختلف مواقعها.

يمكن للشبكات الخاصة الافتراضي أن تكون رائعة لمن يبحثون عن التصفح بشكل مجهول. ومع ذلك، يمكن أن يكون مستوى الأمان مشكوكاً فيه لـ60% من مستخدمي الخدمات المجانية.

VPN يتيح الوصول إلى المحتوى المقيّد عالميًا. 25% من المستخدمين يستعملونه لوصول أفضل للتدفقات باستخدام خوادم في الخارج. وهناك العديد من أنواع VPN لكل شخص يحتاجه لأغراض شخصية أو عمل.

خطوات لتأمين حسابات التواصل الاجتماعي

أصبح اختراق حسابات التواصل الاجتماعي شائعاً في الوقت الحاضر. يهدد هذا خصوصيتنا وبياناتنا. للحماية، هناك خطوات بسيطة يمكن اتباعها.

أولًا، يجب علينا استعمال كلمات مرور قوية ومتنوعة. كلمات مرور سهلة مثل “123456” خطرها عالي جداً. يفضل تغييرها بين فترة وأخرى وعدم استخدام نفسها لكل حساب.

يجب تفعيل المصادقة الثنائية لزيادة الأمان. يمكن أن تقلل هذه الخاصية من فرص الاختراق بنسبة تصل إلى 90%. إنها وسيلة فعالة جداً في حماية بياناتنا.

لا تنسى ضبط خصوصيتك على السوشال ميديا. أكثر من نصف المستخدمين يتجاهلون هذا الأمر، مما يعرضهم للتهديدات. ضبطها يضمن وصول الأشخاص الموثوقين فقط لمعلوماتك.

كما يجب تحديث البرامج بانتظام. أهم نصف مسارات الاختراق تعود لعدم التحديث. البرامج المحدّثة تقلل فرص استغلال الثغرات.

وفي الشركات، توجيه الموظفين يساهم بشكل كبير. يجب تعليمهم كيفية تجنب التهديدات. هذا يحمي أمن حسابات التواصل الاجتماعي من التهديدات المختلفة.

هذه الإرشادات المبسطة تحسّن أمان حسابات التواصل. من المهم أن نكون مطلعين على التهديدات الأمنية. وعلى الجميع اتخاذ الاحتياطات الضرورية لحماية أنفسنا.

طرق حماية المعلومات الشخصية من التسريب

في زماننا، حماية بياناتك الشخصية أمر مهم. أزمات تكنولوجيا المعلومات زادت، مثل تسريبات البيانات. في 2017، سُرقت بيانات وأموال تصل لـ150 مليون شخص من شركة التأمين Equifax. هذا أدى لغرامة قدرها 575 مليون دولار. لذا، يجب علينا حماية بياناتنا الشخصية بجد.

للوقاية من تسريب المعلومات، اتبع هذه النصائح المهمة:

احذف البيانات الغير مهمة عنك من الشبكات الاجتماعية والتطبيقات. الحفاظ على المعلومات الغير ضرورية يمكن أن يزيد من خطر تسريبها.

افحص بإستمرار عن وجود تسريبات بيانات محتملة، باستخدام Haveibeenpwned.com. وخذ الخطوات اللازمة لمنع انتشارها.

استعمل كلمات مرور قوية ومختلفة لكل حساب. هذا بالإضافة لتفعيل المصادقة الثنائية.

احرص على تحديث التطبيقات والنظم بانتظام، لسد ثغرات الأمان.

حماية المعلومات أثناء استخدام الشبكات العامة

استخدم برامج مكافحة الفيروسات وأحدث تطبيقات الحماية. ابقي البرامج الخاصة بك مُحدثة دائمًا. تجنب حفظ كلمات المرور بين أجهزة العمل العامة.

استخدام الشبكات العامة يتطلب الحذر. لا تدخل إلى حساباتك الهامة مثل حسابك المصرفي. استخدم أسماء مستخدمين وكلمات مرور قوية لحماية نفسك.

لحماية خصوصيتك، تشفر بياناتك عند استخدام الشبكات العامة. هذا الأسلوب يعيق المخترقين عن التجسس على معلوماتك.

الهجوم الخامل أخطر من الهجوم النشط. يكون صعبا على المخترقين. لذا، اهتم بـ تشفير بياناتك.

عند استخدام Wi-Fi عام، احرص على الحماية. استخدم جدار الحماية واستراتيجيات أخرى لمنع الهجمات المعتادة.

انشئ بيئة أفتراضية آمنة بواسطة VPN. هذه الخطوة مهمة لحماية بياناتك. الأمان يختلف على الشبكات ولذلك يجب تطوير استراتيجيات أمنية متقدمة ضرورية.

الخلاصة

أمن البيانات يحتاج إلى تكنولوجيا حديثة وفهم عميق ولتأمين حساباتنا على وسائل التواصل الاجتماعي يجب فحص خصوصيتنا واستخدام كلمات سر قوية ومتنوعة. في المستقبل، سيساهم الذكاء الاصطناعي في تحسين الأمن السيبراني. وسنشهد تطورا في السياسات والتكنولوجيا لمحاربة التهديدات الجديدة. مما سيجعل خبراء أمن البيانات ضروريين أكثر فأكثر.

 

مقالات ذات صلة