حينما تبرر الغذاء والدواء للتجار

أثار فيديو مصور من داخل أحد المولات الشهيرة ويظهر فيه وجود أكياس أرز وقد شُطب تاريخ انتاج عنها وكتابة تاريخ انتاج جديد ضجة وغضب عبر وسائل التواصل الاجتماعي تحت شعار “الى متى هذا الاستهتار بصحة الأردنيين؟”، فيما سارعت المؤسسة العامة للغذاء والدواء، الخميس، لاصدار بيان برأت فيه أصحاب العلاقة من بيع أرز فاسد وغير صالح للاستهلاك.
اللافت أن الغذاء والدواء قالت في بيانها “إنه بعد التدقيق وتتبع مادة الأرز تبين أنها انتاج جديد وسارية المفعول من حيث الصلاحية، لكن أصحاب العلاقة قاموا بتعبئة الأرز الجديد في أكياس تحمل تاريخ إنتاج وانتهاء قديم كانت مخزنه لديهم لم يتم استخدامها في تلك المادة”، الأمر الذي اعتبره مراقبون ومواطنون تبرر للتاجر فعلته!
وتساؤلوا، هل أصبح التبرير عن التجار ومؤسساتهم إحدى مهام وواجبات “الغذاء والدواء”، مشددين على أن هناك تقصيرا واضحا في أدائها لواجبها الأساسي، وهو الكشف عن كل المخالفات ومنع هذه الظاهرة بشكل قاطع.
في حين اعتبر مواطنون أن “الغذاء والدواء” تتحرك بعد شكاوى المواطنين، او بعد انتشار المخالفات والتزوير بالتواريخ، أو تلف بعض المواد الغذاية والمستهلكات على وسائل التواصل الاجتماعي، داعين المؤسسة الى ضرورة حماية المواطن قبل وقوع الفأس بالرأس.
وحول ذلك، قال مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء، الدكتور هايل عبيدات، إن المؤسسة لم تقصد في بيانها التبرير بقدر ما التزمت المهنية والقيام بمسؤولياتها عبر طمأنة المواطنين، “خاصة ان الأرز انتاج جديد فعلا”.
وقال عبيدات إن التلاعب بالتواريخ مخالفة يُحاسب عليها صاحب الفعل وهو التاجر والمول، والمهنية في العمل تكمن “بالتفريق” بين الحدثين.

مقالات ذات صلة