وزير الشؤون السياسية يدعو لتعزيز دور المرأة اقتصاديا

دعا وزير الشؤون السياسية والبرلمانية، رئيس اللجنة الوزارية لتمكين المرأة المهندس موسى المعايطة، الى شراكة حقيقية بين الحكومة وأطراف المجتمع لتعزيز دور المرأة ومشاركتها اقتصاديا.
وأشار المعايطة خلال جلسة حوارية لملتقى سيدات الأعمال والمهن الأردنية عبر تقنية الاتصال المرئي “زوم” اليوم الأحد، بعنوان “مشاركة المرأة لاقتصاد وطني أقوى”، إلى ضرورة الحوار بين القطاعين العام والخاص لتعزيز وجود السيدات في الهيئات القيادية, الى جانب مشاركتها في سوق العمل من اجل تحقيق استقلالها الاقتصادي، مؤكدا أهمية تعزيز دورها الاجتماعي وتمكينها سياسيا, خاصة وانه تم تعديل الكثير من القوانين والأنظمة والمواد التي تسمح بتراخيص العمل عن بعد التي تتيح للمرأة للعمل عن بعد. وعرض المعايطة للسياسات الاقتصادية التي تستجيب للنوع الاجتماعي وتعزز وصول المرأة للخدمات العامة، ومنها توفير الحضانات ومدارس الأطفال، وتعديل قانون العمل الذي يعالج مسألة التحرش الجنسي للمرأة في مكان العمل، إضافة إلى القوانين الاجتماعية المتعلقة بجرائم الشرف وتعديل قانون الضمان الاجتماعي، وزيادة مدة إجازة الأمومة.، لافتا الى أهمية تطبيق الاستراتيجية الوطنية للمرأة 2020 التي قدمتها اللجنة الوطنية لشؤون المرأة، وفق برنامج وآلية تنفيذ واضحة لمواجهة كافة الصعوبات والتحديات. وأوضح ان تشكيل اللجنة الوزارية لشؤون المرأة عام 2015 وبتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني، جاء من اجل أن تكون المرأة حاضرة في أعمال الحكومة ومعنية بالقضايا التي تستطيع الحكومة العمل على تمكينها بها، منوها إلى أن اللجنة تم مأسستها لتصبح ثابتة في رئاسة الوزراء، وتضم عددا من الوزراء المعنيين والأمينة العامة للجنة الوطنية لشؤون المرأة.
وقال، ان مؤتمر التمكين الاقتصادي للمرأة الأردنية كان باكورة أعمال اللجنة الوزارية لتمكين المرأة، واستهدف زيادة مشاركة المرأة اقتصاديا، بمشاركة سيدات من مختلف محافظات المملكة، مشيرا الى انه سيتم الاعلان قريبا عن توصيات المؤتمر.
من جهتها قالت رئيسة لجنة المرأة والأسرة النيابية الدكتورة ريم أبو دلبوح ان الكوتا والتمثيل النسبي للسيدات ساهم في ايصال المرأة إلى مواقع صنع القرار، وزيادة الوعي المجتمعي بأهمية وجود المرأة في البرلمان، مؤكدة اهمية دعم صاحبات الأعمال والمرأة العاملة والسيدات ربات الاسر. واشار رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة عمان خليل الحاج توفيق الى ان السيدات يملكن 3100 مؤسسة فردية ويشاركن في 25 بالمئة من الشركات المسجلة بغرفة تجارة عمان، سواء أكانت شريكة وريثة أم شريكة مساهمة. وتطرقت خبيرة النوع الاجتماعي في منظمة العمل الدولية ريم اصلان، الى الجهود الوطنية لتعزيز دور المرأة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية, داعية الى معالجة مختلف الصعوبات التي تواجه المرأة.

السياسية يدعو لتعزيز دور المرأة اقتصاديا

عمان 21 حزيران (بترا)- دعا وزير الشؤون السياسية والبرلمانية، رئيس اللجنة الوزارية لتمكين المرأة المهندس موسى المعايطة، الى شراكة حقيقية بين الحكومة وأطراف المجتمع لتعزيز دور المرأة ومشاركتها اقتصاديا.
وأشار المعايطة خلال جلسة حوارية لملتقى سيدات الأعمال والمهن الأردنية عبر تقنية الاتصال المرئي “زوم” اليوم الأحد، بعنوان “مشاركة المرأة لاقتصاد وطني أقوى”، إلى ضرورة الحوار بين القطاعين العام والخاص لتعزيز وجود السيدات في الهيئات القيادية, الى جانب مشاركتها في سوق العمل من اجل تحقيق استقلالها الاقتصادي، مؤكدا أهمية تعزيز دورها الاجتماعي وتمكينها سياسيا, خاصة وانه تم تعديل الكثير من القوانين والأنظمة والمواد التي تسمح بتراخيص العمل عن بعد التي تتيح للمرأة للعمل عن بعد. وعرض المعايطة للسياسات الاقتصادية التي تستجيب للنوع الاجتماعي وتعزز وصول المرأة للخدمات العامة، ومنها توفير الحضانات ومدارس الأطفال، وتعديل قانون العمل الذي يعالج مسألة التحرش الجنسي للمرأة في مكان العمل، إضافة إلى القوانين الاجتماعية المتعلقة بجرائم الشرف وتعديل قانون الضمان الاجتماعي، وزيادة مدة إجازة الأمومة.، لافتا الى أهمية تطبيق الاستراتيجية الوطنية للمرأة 2020 التي قدمتها اللجنة الوطنية لشؤون المرأة، وفق برنامج وآلية تنفيذ واضحة لمواجهة كافة الصعوبات والتحديات. وأوضح ان تشكيل اللجنة الوزارية لشؤون المرأة عام 2015 وبتوجيهات من جلالة الملك عبدالله الثاني، جاء من اجل أن تكون المرأة حاضرة في أعمال الحكومة ومعنية بالقضايا التي تستطيع الحكومة العمل على تمكينها بها، منوها إلى أن اللجنة تم مأسستها لتصبح ثابتة في رئاسة الوزراء، وتضم عددا من الوزراء المعنيين والأمينة العامة للجنة الوطنية لشؤون المرأة.
وقال، ان مؤتمر التمكين الاقتصادي للمرأة الأردنية كان باكورة أعمال اللجنة الوزارية لتمكين المرأة، واستهدف زيادة مشاركة المرأة اقتصاديا، بمشاركة سيدات من مختلف محافظات المملكة، مشيرا الى انه سيتم الاعلان قريبا عن توصيات المؤتمر.
من جهتها قالت رئيسة لجنة المرأة والأسرة النيابية الدكتورة ريم أبو دلبوح ان الكوتا والتمثيل النسبي للسيدات ساهم في ايصال المرأة إلى مواقع صنع القرار، وزيادة الوعي المجتمعي بأهمية وجود المرأة في البرلمان، مؤكدة اهمية دعم صاحبات الأعمال والمرأة العاملة والسيدات ربات الاسر. واشار رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة عمان خليل الحاج توفيق الى ان السيدات يملكن 3100 مؤسسة فردية ويشاركن في 25 بالمئة من الشركات المسجلة بغرفة تجارة عمان، سواء أكانت شريكة وريثة أم شريكة مساهمة. وتطرقت خبيرة النوع الاجتماعي في منظمة العمل الدولية ريم اصلان، الى الجهود الوطنية لتعزيز دور المرأة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية, داعية الى معالجة مختلف الصعوبات التي تواجه المرأة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة