لجنة الأوبئة تستبعد خيار العودة إلى الحظر الشامل

استبعد الناطق باسم اللجنة الوطنية للأوبئة الدكتور نذير عبيدات، الثلاثاء، خيار العودة إلى الحظر الشامل، مشيراً ” إلى خيارات أقل كلفة، على جميع المجالات، من الحظر الشامل، مؤكدا أهمية استقرار الوضع الوبائي.

وبشأن إغلاق بعض المؤسسات التي أعلن عنها الاثنين، أوضح عبيدات أن الأهم هو تقليل التجمعات، وأشار إلى أن التجمعات الأكبر تكون في الجامعات، والمدارس، وصالات الأفراح، ودواوين العزاء، ودور العبادة، والسينما، والمقاهي، والمطاعم.

وأشار عبيدات  إلى إمكانية حصول تشديدات جديدة في حال تضاعف عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا؛ لتقليل الضغط على المستشفيات والمراكز الصحية.

وقال: “إذا زاد عدد الإصابات، وأصبحت الأسرّة المتاحة في المستشفيات أقل من العدد الكلي للحالات ستكون الأولوية للمرضى المحتاجين للعلاج (متوسطة أو حرجة أو شديدة الخطورة) عندها سيكون التفكير في العزل المنزلي، لكن متى لا نعلم”.

ورأى عبيدات أن الإغلاق السابق الذي حصل بداية

الوباء كان ناجحا بكل المقاييس، مضيفاً أن الدول التي تأخرت في الإغلاق، شهدت أوضاعا وبائية لم تكن جيدة، وليست سهلة.

“الإغلاق في وقته أدى إلى الأهداف، واستطعنا الوصول إلى وضع وبائي جيد، وكان التأثير على القطاع على الاقتصادي”.

وحول استمرار التعلم عن بُعد في المدارس قال عبيدات “إن استمرار ذلك يعتمد على الوضع الوبائي” مشيرا إلى أهمية استمرار هذا القطاع.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة