ع بلاطه : حدث ذلك في الماضي.. نزيه ابو نضال

حكاية
نزيه ابو نضال

في زمن سابق افضل من هذا الزمان، بعث سعد بن أبي الوقاص، قائد جيوش الفتح الإسلامي بالعراق، رسولاً عاجلاً إلى الخليفة أبي بكر الصديق، يطلب النجدات لدعم الجيش العربي المحارب، فقال الخليفة للرسولً: اذهب إلى سعد واخبره بأنني مرسل إليه القعقاع.
دهش الحاضرون وقالوا: يا خليفة رسول الله أتدعم جيش المسلمين برجل واحد؟
قال الخليفة: القعقاع ليس رجلاً واحداً وسترون!
انطلق القعقاع وحيداً نحو الجيش المحارب في العراق، وخلال الطريق كان يمر على مضارب العرب وقبائلهم داعياً إياهم لنجدة جيش المسلمين ومطلقاً النفير لخوض الحرب.

في العراق كان جيش الفتح يمر بأوقات عصيبة، فجيش الفرس يفوقه عدداً وعدة.. وكان سعد واصحابه يرتقون مكانا مرتفعاً ويتوجهون بأنظارهم انتظاراً لمقدم الفارس.
ثار الغبار من الجنوب يملأ الأفق فتهلل وجه القائد، وهتف الجيش: الله اكبر.
في ذلك الزمان كان الفرسان والمقاتلون يندفعون للحرب عندما يسمعون طلب النجدة.. لا ينتظرون إذنا أو أمرا ولا يعيرون حدوداً أو حواجز جمركية ، ولا يحول أحد بينهم وبين امتلاك سيوفهم وخيولهم، أو بينهم وبين مقاتلة الأعداء.

حدث ذلك في الماضي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة