هل يفعلها بيل جيتس ويقدم العلاج لفيروس كورونا

نقلا عن صفحة عبدالله مبيضين

رذيس تحرير أوهايو بالعربي

بيل جيتس، هو أحد عباقرة العالم، وصانع التغيير في تاريخها الحديث، قال قبل نحو خمس سنوات إن دول العالم ستواجه في العقود المقبلة وباء لن تكون مستعدة له، مشجعا إياها على الاستثمار في مجال الرعاية الصحية والبحوث الطبية وتطوير البنى التحتية في المستشفيات، لتكون قادرة على مواجهة هذا التحدي العنيد.

لم يقف بيل جيتس عند حد التحذير الكلامي، بل تبرع – حين كان أغنى رجل في العالم- بحصة كبيرة من ثروته لصالح أعمال خيرية في أفريقيا وأماكن أخرى من العالم، إضافة إلى مكافحة الملايا والإيبولا على سبيل المثال، ونجح بفضل نواياه الطيبة في إحداث فرق إيجابي في هذا المجال.

ماذا عن كورونا؟

المذيع المشهور تريفر نوا (Trevor Noah)، وهو واحد من أذكى المذيعين بالعالم، أجرى قبل أيام قليلة مقابلة مع بيل جيتس في برنامجه (The Daily Distancing Show)، شرح من خلالها جيتس رؤيته لمستقبل المرض، إضافة لجهود المنظمة التي أسسها للقيام بأعمال خيرية في إطار مكافحة الفيروس.

جيتس كشف في هذه المقابلة عن ٧ مسارات حالية لإبتكار لقاح لمقاومة الفيروس، مشيرا إلى تجربتين واعدتين منهما.

ولنجاح الجهود، قدم بيل جيتس أحد الحلول العبقرية لتوفير الوقت، وطرح الدواء في الأسواق بوقت قياسي .. حيث بدأت منظمته في بناء ٧ مصانع، بمعدل مصنع لكل مسار، وهو يعلم تماما بأن ٦ منها قد لا يستفاد منها، لكن رؤيته الإنسانية العميقة دفعته لتخصيص مليارات الدولارات لتكون مصانعه جاهزة في حال ثبوت نجاح واحدة من التجارب السبع.

جيتس سيكون مستعدا في اللحظة التي سيثبت فيها جدوى واحد من هذه اللقاحات للبدء بتوزيعه وتقديمه للناس في كل مناطق العالم بزمن قياسي…

بيل جيتس يقوم حاليا بشراء الوقت لنا جميعاً، وعينه على الحل، وبتقديري أنه سيفعها – بالطريقة الأفضل – قبل أي جهة أخرى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة