حرب “ذكية”.. هكذا يبحث العلماء عن دواء كورونا ونتائج واعدة

حرير- لماذا لا نمتلك أدوية لعلاج فيروس كورونا المستجد، وكم من الوقت سيستغرق في تطويرها؟ الإجابة ببساطة أن الفيروس التاجي الذي يسبب المرض COVID-19، جديد تماما، وقد يستغرق تطوير دواء جديد له سنوات. لذا فإن هناك طريقة أخرى، وهي البحث في الأدوية القديمة.

فبحسب مقال لعالم الأحياء نيفان كروغان، أستاذ ومدير معهد العلوم البيولوجية الكمية بجامعة كاليفورنيا على موقع ساينس ألرت، فإن الفيروس التاجي الجديد لا يمنح العالم هذا النوع من الوقت. ومع إغلاق معظم دول العالم والتهديد الذي يلوح في الأفق بملايين الوفيات، يحتاج الباحثون إلى إيجاد دواء فعال بشكل أسرع لهزيمة فيروس كورونا.

ويقول:” لقد قدم هذا الوضع لي ولزملائي التحدي وفرصة نادرة في العمر للمساعدة في حل هذه الأزمة الصحية والاقتصادية الضخمة التي يشكلها الوباء العالمي”.
وفي مواجهة هذه الأزمة، قام كروغان بتجميع فريق في معهد العلوم البيولوجية الكمية (QBI) في جامعة كاليفورنيا، سان فرانسيسكو، لاكتشاف كيف يهاجم الفيروس الخلايا.
ولكن بدلاً من محاولة إنشاء دواء جديد بناءً على هذه المعلومات، “فإننا نتطلع أولاً لمعرفة ما إذا كانت هناك أي أدوية متاحة اليوم يمكن أن تعطل هذه المسارات وتحارب الفيروس التاجي”.
ويعمل الفريق المكون من 22 باحثا، تحت اسم QCRG ، بسرعة فائقة – على مدار الساعة وفي نوبات – سبعة أيام في الأسبوع.

خصم خفي
ومقارنة بالخلايا البشرية، تكون الفيروسات صغيرة ولا يمكنها التكاثر بمفردها. ويحتوي الفيروس التاجي على حوالي 30 بروتينًا، بينما تحتوي الخلية البشرية على أكثر من 20،000.
وللتغلب على هذه المجموعة المحدودة من الأدوات، يقوم الفيروس بتحويل جسم الإنسان بذكاء ضد نفسه.
وعادةً ما تكون المسارات المؤدية إلى الخلية البشرية محمية من الغزاة الخارجيين، لكن الفيروس التاجي يستخدم بروتيناته الخاصة مثل المفاتيح لفتح هذه “الأقفال” ودخول خلايا الشخص.
وبمجرد دخوله، يرتبط الفيروس بالبروتينات التي تستخدمها الخلية عادةً لوظائفها الخاصة، حيث تقوم بشكل أساسي باختطاف الخلية وتحويلها إلى مصنع لفيروسات كورونا.
ومع إعادة تأهيل موارد وميكانيكا الخلايا المصابة لإنتاج آلاف وآلاف الفيروسات، تبدأ الخلايا في الموت. وخلايا الرئة معرضة لهذا الأمر بشكل خاص لأنها تتتكون من كميات كبيرة من بروتينات “القفل” التي يستخدمها فيروس كورونا المستجد للدخول.
ويتسبب موت عدد كبير من خلايا الرئة لدى الشخص في ظهور أعراض تنفسية مرتبطة بـ COVID-19.
وهناك طريقتان للرد. أولاً ، يمكن أن تهاجم الأدوية بروتينات الفيروس، مما يمنعها من القيام بوظائف مثل دخول الخلية أو نسخ المواد الوراثية بمجرد دخولها.
وهذه هي الطريقة التي يعمل بها Remdesivir – وهو دواء حاليًا في التجارب السريرية لفيروس كورونا.
والمشكلة في هذا النهج هي أن الفيروسات تتحول وتتغير بمرور الوقت، بحسب كروغان.
“في المستقبل، يمكن أن يتطور الفيروس التاجي بطرق تجعل دواء مثل remdesivir عديم الفائدة. فسباق التسلح بين الأدوية والفيروسات هو السبب الذي يجعلك بحاجة إلى لقاح الأنفلونزا كل عام”.
وبدلاً من ذلك، يمكن أن يعمل الدواء عن طريق منع البروتين الفيروسي من التفاعل مع البروتين البشري الذي يحتاجه.
وهذا النهج – حماية الجهاز المضيف بشكل أساسي – له ميزة كبيرة على تعطيل الفيروس نفسه، لأن الخلية البشرية لا تتغير بسرعة.
ويقول كروغان أن هذا هو النهج الذي يتبعه فريقه، والذي قد يفيد أيضا في محاربة الفيروسات الناشئة الأخرى.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة