برامج لمواجهة الفقر والبطالة

 

حرير – قالت وزيرة التنمية الاجتماعية بسمة اسحاقات إن الاردن اولى قطاع التنمية الاجتماعية جل الاهتمام والرعاية للفئات الاكثر تهميشا في المجتمع واعدت برامج لمواجهة الفقر والبطالة.

واضافت اسحاقات خلال ترؤسها وفدا مشاركا في اعمال المؤتمر الوزاري حول التنمية الاجتماعية، الذي عقد في تركيا تحت شعار: “ضمان المساواة الاجتماعية والرفاه للجميع في الدول الأعضاء : الفرص والتحديات” بتنظيم من منظمة التعاون الإسلامي، وبالتنسيق مع وزارة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية التركية ان الحكومة اعدت برامج وخططا من شأنها رفع كفاءة المؤسسات الاجتماعية لمواجهة ضغوط الفقر والبطالة وتحسين مستوى رفاه الافراد في المجتمع الاردني.

 

واعتبرت اسحاقات ان البرنامج الذي اطلقته الحكومة ومن خلال البرامج التي تضم الطفولة وذوي الاعاقة والدعم التكميلي وحماية كبار السن وبدائل الايواء للفئات الاكثر تضررا في المجتمع تعد الاهم في البرامج التي تشرف عليها الحكومات لجهة نوعية الفئات المشمولة بها وخصوصيتها وواجب الدولة تجاهها، مضيفة ان الاجراءات التي نفذتها الحكومة الاردنية بالتعاون مع شركائها ومنظمات المجتمع المدني المتعلقة بحماية الافراد والنشء ومكافحة زواج القاصرات وايجاد الوسائل الداعمة لذوي الاعاقة تؤتي اكلها ، مؤكدة على استمرار الاردن في تقديم البرامج الحمائية والرعائية للأطفال والشباب وتمكين المرأة اقتصاديا واجتماعيا .

 

واكدت اسحاقات على ايلاء الاهتمام بدعم المجتمعات المستضيفة للاجئين واوضحت بان الاردن من اكثر الدول استقبالا للاجئين مقارنة بعدد السكان ولما له من اثر على البنى التحتية التعليمية والصحية والاجتماعية .

 

ويسلط المؤتمر الضوء على الجهود التي تبذلها الدول الأعضاء وأجهزة منظمة التعاون الإسلامي ومؤسساتها في مجال تمكين مؤسسة الزواج والأسرة، ورفاه الطفل، والقضايا المتعلقة بالمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة