البترا تستقطب 42 ألف سائح الشهر الماضي

بعد أن احتفلت الشهر الماضي بالسائح رقم مليون لأول مرة في تاريخ سياحة البترا خلال عام واحد، أعلنت سلطة إقليم البترا التنموي السياحي عن زيادة عدد زوار المدينة الأثرية خلال شهر تشرين الثاني من العام الحالي بنسبة 50 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.
وبلغ عدد زوار البترا الكلي خلال الشهور الأحد عشر الأولى من العام الحالي مليونا و 41948 زائرا من مختلف الجنسيات، مقابل 757038 زائرا للفترة نفسها من العام الماضي بزيادة بلغت 284910 زائر، وبنسبة نمو بلغت 38 بالمئة.
وبحسب الإحصائية الصادرة عن السلطة فقد زار البترا في شهر تشرين الثاني الماضي 152576 زائرا من مختلف الجنسيات منهم 141556 زائرا أجنبيا، وبلغ عدد الزوار الأردنيين والعرب 10776 زائرا، وزوار الرحلات الطلابية 244 زائرا.
وكانت البترا استقبلت في ذات الشهر من العام الماضي 101806 زائر ، من مختلف الجنسيات منهم 96358 زائرا أجنبيا، في حين بلغ عدد الزوار الأردنيين والعرب 5413 زائرا ونسبة الزيادة للشهر الماضي في أعداد الأجانب 47بالمئة والزيادة لعدد الزوار الأردنيين والعرب بلغت 99 بالمئة مقارنةً مع ذات الشهر من العام الماضي.
رئيس مجلس مفوضي سلطة إقليم البترا الدكتور سليمان الفرجات قال، إن مدينة البترا الأثرية تشهد منذ بداية العام حركة سياحية قوية وأرقاما غير مسبوقة في تاريخ سياحة البترا، مشيرا الى أن شهر تشرين الثاني الماضي كان الأقوى في تاريخ سياحة البترا، وللعام الثاني على التوالي يتجاوز عدد السياح في شهر تشرين الثاني الشهر السابق ما يعني ارتفاع الأعداد مع قرب نهاية العام وتغيرا واضحا في الموسم في مؤشر قوي الى ارتفاع أعداد السياح في العام المقبل 2020.
وأشار الفرجات إلى أن الجهود التشاركية بين كافة الجهات الرسمية والخاصة وأبناء المجتمع المحلي تبشر بمستقبل أفضل للسياحة، وهي من أسباب زيادة الطلب على مدينة البترا الأثرية كمقصد سياحي عالمي.
وكانت المدينة الوردية سجلت رقماً قياسياً في أعداد زوارها مع بداية الثلث الأخير من شهر تشرين الثاني الماضي، حيث تجاوز عدد زوارها المليون زائر من كافة الجنسيات، وقد نظمت السلطة احتفالية كبيرة بهذه المناسبة بالتعاون مع هيئة تنشيط السياحة والقطاع السياحي في البترا.
وتزامناً مع الحركة السياحية غير المسبوقة للبترا، يشهد قطاع الفنادق في المنطقة نشاطاً ملحوظاً، فبعد أن أغلقت بعض الفنادق أبوابها خلال السنوات الماضية، عادت إلى العمل بشكل أكبر، وتلقت سلطة الإقليم طلبات استثمار عديدة في هذا المجال، فيما تشير الأرقام الأولية إلى زيادة عدد الغرف خلال العام القادم الى أكثر من 500 غرفة، وتمت إحالة عطاء لإنشاء فندق من فئة الخمس نجوم من قبل أحد المستثمرين، ليعزز عدد الغرف الفندقية في البترا.
ويتوقع أن يبدأ العمل في إعادة تأهيل فندق كراون بلازا البترا خلال شهر كانون الأول الحالي ليساهم في رفد قطاع الفنادق بعدد أكبر من الغرف الفندقية مع حاجتها لعدد إضافي من الغرف وسط توقعات بزيادة أعداد السياح في الأعوام المقبلة بشكلٍ مستمر.
وشهدت الحركة التجارية في مدينة البترا تحسناً وانتعاشاً كبيراً خلال العام الحالي بسبب الحركة السياحية النشطة التي شهدتها المنطقة، وساهمت في خلق فرص عمل إضافية لأبناء المجتمع المحلي حيث أن غالبية العاملين في القطاع السياحي من أبناء لواء البترا، كما تضاعفت أعداد المطاعم في المنطقة.
يشار الى أن سلطة إقليم البترا أطلقت مؤخراً خطة متكاملة لإدارة محمية البترا الأثرية بالتعاون مع دائرة الآثار العامة واليونسكو، حيث عملت الجهات الثلاث على تطوير الخطة منذ عام 2015، بهدف تعزيز التشاركية واستدامة الحفاظ على التراث، بما يضمن تحقيق الهدف السياحي للموقع وبمشاركة المجتمع المحلي.
ومن المتوقع أن يشهد العام المقبل تحسناً في مستوى الخدمات والبنية التحتية والفوقية في لواء البترا بما يخدم المواطن والزائر على حدٍ سواء.
–(بترا) بعد أن احتفلت الشهر الماضي بالسائح رقم مليون لأول مرة في تاريخ سياحة البترا خلال عام واحد، أعلنت سلطة إقليم البترا التنموي السياحي عن زيادة عدد زوار المدينة الأثرية خلال شهر تشرين الثاني من العام الحالي بنسبة 50 بالمائة مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.
وبلغ عدد زوار البترا الكلي خلال الشهور الأحد عشر الأولى من العام الحالي مليونا و 41948 زائرا من مختلف الجنسيات، مقابل 757038 زائرا للفترة نفسها من العام الماضي بزيادة بلغت 284910 زائر، وبنسبة نمو بلغت 38 بالمئة.
وبحسب الإحصائية الصادرة عن السلطة فقد زار البترا في شهر تشرين الثاني الماضي 152576 زائرا من مختلف الجنسيات منهم 141556 زائرا أجنبيا، وبلغ عدد الزوار الأردنيين والعرب 10776 زائرا، وزوار الرحلات الطلابية 244 زائرا.
وكانت البترا استقبلت في ذات الشهر من العام الماضي 101806 زائر ، من مختلف الجنسيات منهم 96358 زائرا أجنبيا، في حين بلغ عدد الزوار الأردنيين والعرب 5413 زائرا ونسبة الزيادة للشهر الماضي في أعداد الأجانب 47بالمئة والزيادة لعدد الزوار الأردنيين والعرب بلغت 99 بالمئة مقارنةً مع ذات الشهر من العام الماضي.
رئيس مجلس مفوضي سلطة إقليم البترا الدكتور سليمان الفرجات قال، إن مدينة البترا الأثرية تشهد منذ بداية العام حركة سياحية قوية وأرقاما غير مسبوقة في تاريخ سياحة البترا، مشيرا الى أن شهر تشرين الثاني الماضي كان الأقوى في تاريخ سياحة البترا، وللعام الثاني على التوالي يتجاوز عدد السياح في شهر تشرين الثاني الشهر السابق ما يعني ارتفاع الأعداد مع قرب نهاية العام وتغيرا واضحا في الموسم في مؤشر قوي الى ارتفاع أعداد السياح في العام المقبل 2020.
وأشار الفرجات إلى أن الجهود التشاركية بين كافة الجهات الرسمية والخاصة وأبناء المجتمع المحلي تبشر بمستقبل أفضل للسياحة، وهي من أسباب زيادة الطلب على مدينة البترا الأثرية كمقصد سياحي عالمي.
وكانت المدينة الوردية سجلت رقماً قياسياً في أعداد زوارها مع بداية الثلث الأخير من شهر تشرين الثاني الماضي، حيث تجاوز عدد زوارها المليون زائر من كافة الجنسيات، وقد نظمت السلطة احتفالية كبيرة بهذه المناسبة بالتعاون مع هيئة تنشيط السياحة والقطاع السياحي في البترا.
وتزامناً مع الحركة السياحية غير المسبوقة للبترا، يشهد قطاع الفنادق في المنطقة نشاطاً ملحوظاً، فبعد أن أغلقت بعض الفنادق أبوابها خلال السنوات الماضية، عادت إلى العمل بشكل أكبر، وتلقت سلطة الإقليم طلبات استثمار عديدة في هذا المجال، فيما تشير الأرقام الأولية إلى زيادة عدد الغرف خلال العام القادم الى أكثر من 500 غرفة، وتمت إحالة عطاء لإنشاء فندق من فئة الخمس نجوم من قبل أحد المستثمرين، ليعزز عدد الغرف الفندقية في البترا.
ويتوقع أن يبدأ العمل في إعادة تأهيل فندق كراون بلازا البترا خلال شهر كانون الأول الحالي ليساهم في رفد قطاع الفنادق بعدد أكبر من الغرف الفندقية مع حاجتها لعدد إضافي من الغرف وسط توقعات بزيادة أعداد السياح في الأعوام المقبلة بشكلٍ مستمر.
وشهدت الحركة التجارية في مدينة البترا تحسناً وانتعاشاً كبيراً خلال العام الحالي بسبب الحركة السياحية النشطة التي شهدتها المنطقة، وساهمت في خلق فرص عمل إضافية لأبناء المجتمع المحلي حيث أن غالبية العاملين في القطاع السياحي من أبناء لواء البترا، كما تضاعفت أعداد المطاعم في المنطقة.
يشار الى أن سلطة إقليم البترا أطلقت مؤخراً خطة متكاملة لإدارة محمية البترا الأثرية بالتعاون مع دائرة الآثار العامة واليونسكو، حيث عملت الجهات الثلاث على تطوير الخطة منذ عام 2015، بهدف تعزيز التشاركية واستدامة الحفاظ على التراث، بما يضمن تحقيق الهدف السياحي للموقع وبمشاركة المجتمع المحلي.
ومن المتوقع أن يشهد العام المقبل تحسناً في مستوى الخدمات والبنية التحتية والفوقية في لواء البترا بما يخدم المواطن والزائر على حدٍ سواء.
–(بترا)

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *