الحموري : الحكومة ستعمل على تبسيط وتسريع الإجراءاتالمتعلقة بتخليص البضائع في ميناء العقبة

حرير_قال وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور طارق الحموري أن الحكومة ستعمل على اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لتبسيط وتسريع الاجراءات المتعلقة بتخليص البضائع الواردة من خلال ميناء العقبة والمتجهة الى بلدان اخرى وخاصة العراق اضافة الى دراسة تخفيض كلف تجارة الترانزيت وذلك بالتنسيق مع كافة الجهات ذات العلاقة من القطاعين العام والخاص .

وأضاف الوزير خلال ترأسه اليوم الاربعاء اجتماع في غرفة تجارة العقبة لمناقشة آليات تسريع تجارة الترانزيت أن موانيء العقبة ستشهد وحسب المؤشرات الحالية ارتفاعا كبيرا في حركتي المناولة وتجارة الترانزيت بسبب المزايا التنافسية التي يقدمها الميناء والبنية التحتية المتطورة المتوفرة فيه لافتا الى أنه سيتم اعداد مصفوفة بكافة الملاحظات التي يتم طرحها من قبل القطاعين التجاري والصناعي وشركات الخدمات اللوجستية والمباشرة بدراستها فورا ومعالجة الممكن منها بما يسرع الاجراءات وتخفيض الكلف .

وقال الوزير أن الحكومة تولي اهمية كبيرة للشراكة مع القطاع الخاص التزاما بكتاب التكليف السامي للحكومة والتنسيق والتشاور الدائم وصولا الى معالجات حقيقية وفاعلة للمشكلات التي يعاني منها وبما يؤدي الى تحسين الوضع الاقتصادي وزيادة معدلات النمو وتمكين القطاعات الاقتصادية من مواجهة التحديات مشيرا الى انه سيتم عقد اجتماعات متلاحقة لقطاع الخدمات اللوجستية والقطاعين التجاري والصناعي لمتابعة تنفيذ كل ما تم طرحه

واكد أن النهوض بالاقتصاد الوطني مسؤولية تقع على عاتق كافة الجهات الحكومية والقطاع الخاص ما يستدهي زيادة التنسيق والتعاون بتشاركية فاعلة لتعزيز الجاذبية الاستثمارية للمملكة بشكل عام وزيادة حجم تجارة الترانزيت مستقبلا .

ودعا الوزير الحموري شركات الخدمات اللوجستية في العقبة الى تقديم جميع ملاحظاتها ومقترحاتها الى غرفة تجارة العقبة بالسرعة الممكنة بهدف وضع الحلول المناسبة لها مؤكدا ان موقع الاردن وميناء العقبة يؤهله ليكون مركزا اقليميا لتجارة الترانزيت موضحا انه سيتم خلال الفترة المقبلة اعادة قراءة التشريعات التي تحكم عمل هذه التجارة مما يعزز تنافسية ميناء العقبة

بدوره أكد رئيس غرفة تجارة الأردن – رئيس غرفة تجارة العقبة العين نائل الكباريتي على أن هناك توجه حقيقي من الحكومة لتذليل كافة المعيقات التي تواجه الاقتصاد الاردني برمته لاسيما فيما يتعلق بتجارة الترانزيت مع دول الجوار

و اضاف العين الكباريتي أن الفرصة مهيأه بالكامل أمام كافة الجهات الرسمية و الاقتصادية لاعادة تجارة الترانزيت الى سابق عهدها مع العراق الشقيق في ظل ماتملكه العقبة من مقومات و امكانات لوجستيه و مينائية تؤهلها لأن تكون من جديد الطريق الأخضر الى بغداد

وشدد الكباريتي على ضرورة التشاركية الحقيقية بين القطاع العام و الخاص وصولا الى تقليل الكلف و المدد الزمنية في تجارة الترانزيت بين المملكة و دول الجوار في ظل التوقعات بزيادة حركة اللوجستيات استيرادا و تصديرا للعراق الشقيق واصفا هذا اللقاء و التفاعل الكبير من مختلف الفعاليات بأنه رسالة هامه أن العقبة قادرة على تلبية كافة متطلبات المرحلة المقبلة لعودة تجارة الترانزيت الى الصدارة من خلال اسهام الجميع في حل وتذليل كافة الاشكاليات و المعيقات التي تعترض تقدم هذا القطاع

و أكد الكباريتي أن واجبنا الوطني يحتم علينا أن نقدم لأخواننا في العراق كل الدعم لتسيير عمل الترانزيت وتذليل كافة المعوقات التي تؤثر سلبا على هذا القطاع منوها الى أن هناك قرارات حازمة لتسهيل انسياب حركة البضائع في ظل جاهزية الموانىء الاردنية و الجهات الحكومية ذات العلاقة لافتا في الوقت ذاته الى تجاوز مرحلة التخطيط الى مرحلة العمل و التنفيذ

وقال مفوض الشؤون المالية و الادارية في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة محمود خليفات أن العقبة بكل مرافقها جاهزة لاستقبال كافة البضائع بعد أن استمعنا اليوم الى كافة الملاحظات و المعيقات التي تعترض تجارة الترانزيت مشيرا الى ان سلطة العقبة عملت على تخفيض رسوم الترانزيت بمعدل 75% و العمل جار على تخفيض الرسوم الاخرى بالتعاون مع الحكومة في قطاع الترانزيت

و اكد خليفات على ضرورة التنسيق و التشارك مع كافة المؤسسات المعنية ذات العلاقة لانجاح الاعمال و الحوافز و المزايا التي تقدمها العقبة للمستثمرين و غيرهم لاسيما من الأشقاء العراقيين حتى تعود العقبة كما كانت مركزا للتجارة و النقل الاقليمي لافتا الى ان السلطة الخاصة تدرس كافة الملاحظات التي تصلها من اية جهة كانت و تعمل على حلها بالسرعة الممكنة لتمكين تالجميع من أداء عملهم بيسر و سهولة

من جانبه أعلن  مدير شركة العقبة لادارة و تشغيل الموانىء الكابتن منصور قوقزه عن جاهزية ميناء العقبة لاستخدام كافة السفن و البضائع بأعلى مستوى و جاهزية مينائية مشيرا الى أن المرحلة الثانية من صوامع الحبوب ستتمكن من استيعاب200 الف طن من الحبوب في اشارة واضحة الى امكانيات الميناء الضخمة لاستقبال السفن العملاقة المحملة بمادة الحبوب

و اوضح قوقزة أن غواطس الميناء لاتقل عن 15 م و تستوعب حمولة  سفن لغاية 100 الف طن منوها الى ان معدلات الانتاج زادت من 8 الآف طن يوميا الى 14 الف طن وبنسبة زيادة بلغت 80% للطاقة الانتاجية مبينا أنه تم انشاء وحدة خاصة لتفريغ سفن الرورو حيث زادت عملية تفريغ السيارات من 120 سيارة في الساعة الى 220 سيارة في الساعة

الى ذلك استعرض عدد من الحضور و المشاركين ابرز التحديات و المعوقات التي تواجه تجارة الترانزيت والمتمثلة بارتفاع كلفة الشحن و المدد الزمنية الطويلة و الجمارك والتتبع الالكتروني اضافة الى  بعض الانظمة و التشريعات التي لم يطالها التغيير منذ انشاء المنطقة الخاصة و التعليمات المفاجئة التي ترهق المستثمرين

وفي نهاية اللقاء أوصى المشاركون بتزويد غرفة تجارة العقبة بكافة الملاحظات و المعيقات لاتخاذ الاجراء المناسب بما يخدم العقبة و تجارة الترانزيت اضافة الى مخاطبة مجلس الوزراء باستثناء مايمكن استثناؤه من تعليمات و أنظمة و تخفيض نسبة البضاعة المستهدفة بالترانزيت بالمعاينة الى اقل مايمكن او الاكتفاء بالترفيق الجمركي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة