تحذيرات دولية من أضرار جسيمة لتقنية 5G

حرير – حذر خبراء عالميون من الأضرار الجسيمة لتقنية 5G المستخدمة في مجال الإتصالات واغراض أخرى كإستخدامها في السيارات الحديثة لتحقيق تقنية القيادة الذاتية دون سائق وغيرها.

وتستخدم تقنية 5G، ترددات عالية للغاية (موجة ملليمتر) تبلغ 24 جيجا هرتز (GHz) أو أكثر.

ولا تنتقل إشارات 5G هذه بعيدًا ، لذا سيتم تثبيت الهوائيات بكثافة فوق المنازل بواقع هوائي فوق كل 2 إلى 10 منازل في الأحياء السكنية لضمان فعاليتها .

و بذا ستعمل 5G على زيادة التعرض البشري  للإشعاع اللاسلكي (الميكروويف بترددات الراديو) بشكل كبير على مدار 24 ساعة طوال أيام الأسبوع.

وفي جلسة استماع لمجلس الشيوخ الأمريكي في فبراير 2019 ، أقر كبار المسؤولين التنفيذيين في قطاع الاتصالات بأنهم لم يجروا أي اختبارات سلامة لإستخدام تقنية  5G ، ولا يعتزمون القيام بأي منها.

حاليًا ، هناك أكثر من عشرين مدينة في الولايات المتحدة وعدد لا يحصى من المدن في العالم  لديها  إستخدامات متنوعة  لتقنية 5G ، ومع ذلك لا يوجد دليل علمي يدعم أي ادعاء بسلامة هذه التقنية وعدم تأثيرها على الإنسان  .

وتشير آلاف الدراسات المستقلة إلى الآثار الضارة بالصحة الناجمة عن الإشعاع اللاسلكي لتقنية 5G.

وتفيد هذه الدراسات بأن أضرارها تتراوح بين  إصابة المتعرضين لإشعاعاتها بأمراض السرطان والعقم، و تلف الحمض النووي وغيرها من الأمراض الخطرة .

ولم يتم تحديث إرشادات الحكومة الأمريكية  حول أضرار  التعرض البشري للإشعاعات اللاسلكية بشكل عام  منذ أكثر من 20 عامًا ، بينما ازدادت الإشعاعات الصادرة من الهواتف المحمولة والهواتف اللاسلكية وأجهزة WiFi وأجهزة مراقبة الأطفال اللاسلكية بشكل كبير  منذ  ذلك الحين .

وتطلق تقنية 5G  إشاعات واسعة، ويشمل ذلك 200 مليار جسم إرسال ، وفقًا للتقديرات التي ستكون جزءًا من إنترنت الأشياء بحلول عام 2020 ، مع وجود تريليون جسم بعد بضع سنوات.

وتكمن خطورة إستخدام تقنية 5G في دخولها  في مزيد من الروبوتات، وأجهزة الذكاء الاصطناعي، والمركبات ذاتية التحكم ، بما في ذلك هوائيات 5G المثبتة داخل السيارات – خلف رؤوسنا التي ستؤدي إلى تشعيع أدمغتنا – حتى نتمكن من التحدث إلى أشخاص في مركبات أخرى وتوجيه سياراتنا بدون سائق

والسؤال هو إلى أين تأخذنا هذه التقنية

والجواب هو : سيكون لمحطات 5G الأساسية وأجهزة 5G هوائيات متعددة في صفيفات مطورة تعمل سويًا لإصدار أشعة مركزة وقابلة للتوجيه تشبه الليزر تتبع بعضها البعض.

وسيعمل كل هاتف 5G مثل برج خلوي صغير ، يحتوي على العشرات من الهوائيات الصغيرة التي تعمل معًا لتتبع وتوجيه شعاع ضيق التركيز للبحث والتواصل مع أقرب هوائي خلية أخرى.

وتُظهر أكثر من 10،000 دراسة علمية تمت مراجعتها،  وقد أجراها باحثون مستقلون من جميع أنحاء العالم الآثار البيولوجية الضارة للإشعاع اللاسلكي، بأن أخطر أضرارها ستكون على الأطفال  ،

وحيث  أن تأثيرات الإشعاع اللاسلكي تراكمية ، فذلك يعني بأن الأطفال  هم الذين سيتعرصون عبر الأيام  لخطر أكبر من خلال  التعرض التراكمي إليها  .

وتشمل الآثار التي تنتج عن التعرض لإسعاعات تقنية 5G  الآثار  التالية :

– آثار ضارة على نمو الجنين والوليد

– آثار ضارة على الأطفال الصغار

– أورام المخ والسرطانات الأخرى

– تلف الحمض النووي وتغيير التعبير الجيني

– الآثار العصبية وضعف الإدراك

– ضعف وظيفة الحيوانات المنوية وجودتها

– عجز التعلم والذاكرة

– أمراض القلب والأوعية الدموية

– تغيير الأيض…. و اكثر

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة