شباب ينتجون أفلاماً تحاكي قضايا مجتمعية بالكرك

حرير _ أنتج شباب ويافعون من سن (14-24) في محافظة الكرك مجموعة افلام قصيرة قاموا باعداد وكتابة السيناريوهات الخاصة بها وتصويرها والتمثيل فيها وجسدوا من خلالها قصصا من ارض الواقع لقضايا مجتمعية حساسة وآليات معالجتها.

وتناولت الافلام، التي انتجها الشباب، وهم من الاردنيين واللاجئين السوريين، عدة عناوين منها المخدرات وآثارها الاجتماعية المدمرة، وزواج القاصرات ومواضيع اخرى تتعلق ببناء الشخصية لدى الشباب وتعليمهم السلوكيات الايجابية التي تجعل منهم عناصر فاعلة في خدمة مجتمعاتهم المحلية من خلال اكتساب مهارات حرفية ومهنية تؤهلهم مستقبلا للاستفادة من فرص العمل المتاحة في سوق العمل بعيدا عن ثقافة العيب التي تصرف شبابنا عن ممارسة مثل هذه الاعمال، بالاضافة الى موضوعات تتصل بالحفاظ على البيئة والاستفادة من مواردها وتصنيع مايمكن من هذه الموارد باعادة تدويرها لتحصيل نفع مالي يحقق دخلا للاسرة.

وعرضت الأفلام في حفل نظمه فرع المجلس الدنماركي للاجئين بالكرك بحضور مدير التنمية الاجتماعية في المحافظة فيصل الضمور وممثلة المجلس في الكرك المهندسة يارا الجعافره حيث حاز فلم «لا للمخدرات» على المركز الاول من بين الافلام التسعة التي تم عرضها وشارك في اعدادها قرابة 60 شاباً ويافعاً.

وقالت المهندسة الجعافرة ان المجلس الدنماركي كمنظمة دولية انسانية غير ربحية ومن خلال مراكز سند المجتمعية التابعة له يقدم ومنذ عمله في الكرك منذ خمس سنوات برامج ومشاريع انسانية موجهة للاجئين وللمجتمع المحلي في مجالات الدعم النفسي والاجتماعي وخدمات الحماية ورفع القدرات والكفاءات ضمن تحسين سبل المعيشة، بالاضافة الى اقامه شراكات مع المؤسسات الحكومية والمجتمعية في المحافظة كان لها اثر في تنفذ عدد من المبادرات والمشاريع التي ساعدت في رفع قدرات الجمعيات والمراكز العاملة في مجال الخدمة المجتمعية.

وقال مسؤول الدعم النفسي والاجتماعي في المجلس عبدالله البنوي ان المشاركين في اعداد الافلام تلقوا تدريبا على صناعة الافلام القصيرة في اطار برامج الدعم النفسي والاجتماعي التي يتبناها المجلس، بما يمكن الفئة المستهدفة من تعزيز الثقة بانفسهم والتعبير عن ذاتهم وتحفيز روح العمل الجماعي.

وأشار إلى أن التدريبات شملت التعريف بالتقنيات اللازمة لصناعة الافلام و التصوير الفوتوغرافي والتعامل مع الكاميرا وخطوات انتاج الافلام.

وبين أن المشاركين اظهروا مهارات ملفتة في مجالات الاخراج وكتابة القصص والتمثيل والتصوير.

وبينت دينا ابو قديري مسؤولة الدعم النفسي بالمجلس أيضاً ان برامج الدعم النفسي الاجتماعي تركز على ارشاد الشباب واليافعين والمجتمع المحلي على كيفية مواجهة ما يتعرضون له من مشاكل تؤثر في مجرى حياتهم ومساعدتهم على التكيف مع المجتمعات المتواجدين فيها من خلال توظيف طاقاتهم ومهاراتهم بما ينفعهم.

وتم تكريم الشباب والشابات واليافعين المشاركين في إعداد الافلام اضافة لتكريم اعضاء لجنة الحماية (ساعد) التي نفذت العديد من المبادرات المجتمعية في المحافظة في اطار البرامج التي ينفذها المجلس بالتعاون مع المؤسسات الحكومية والمجتمعية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة