تجار سوق المواشي في مادبا يحتجون على واقعه المتردي

حرير _ نفذ تجار سوق المواشي في مادبا على طريق المية احتجاجا على اوضاع السوق الذي لايصلح ان يكون سوقا للمواشي، حيث عرضوا اغنامهم على الطريق. وانتقل سوق المواشي قبل أقل من عام إلى الموقع الجديد بالقرب من محطة التنقية ومكب النفايات كبديل للموقع القديم الذي كان وسط الأحياء السكنية في الحي الشرقي دون تأهيله وتنظيمه وتوفير الخدمات الأساسية فيه.

وأكد التجار محمد الزن وياسين معايعة وسليمان الحامد ومنصور شخاترة ان سوق المواشي غير مؤهل ولا يصلح لوجوده بجانب محطة التنقية ومكب النفايات مباشرة والروائح المنبعثة منها التي لاتطاق، لافتين الى انه راجع المستشفيات اكثر من 50 شخصا جراء تعرضهم للامراض بسبب الروائح الكريهة والبعوض والفطائس والكلاب الضالة التي تتكاثر بشكل لافت في المكان.
واضافوا ان السوق يراجعه يوميا ما يزيد عن أربعة آلاف مواطن من محافظة مادبا والمحافظات الاخرى ولا يعقل ان تغض الجهات المعنية في البلدية النظر عن معاناة التجار كونه تمت المطالبة اكثر من مرة بايجاد سوق مناسب للتجار، موضحين انه في حال عدم الاستجابة لمطالبهم وايجاد سوق مناسب وانقاذهم من المكرهة التي يعانون منها سوف يعتصمون امام اشارات المحافظة.
من جانبه، بين المدير التنفيذي لبلدية مادبا الكبرى جلال المساندة أنه تم الالتقاء بالتجار الذين طالبوا بسوق جديد واتفق على تشكيل لجنة لدراسة واقع السوق والبحث عن بدائل وفق ما تراه اللجنة.
وأضاف أن السوق الحالي مقام على أرض للبلدية والبحث عن موقع جديد يعني البحث عن قطعة ارض جديدة لإقامة السوق عليها، معتبرا أن دراسة واقع السوق ستفضي إلى حلول مرضية لجميع الأطراف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة