الرواجبة : الاستقلال يمثل رسالة عظيمة للأردنيين

حرير – اكد ممثل قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في غرفة تجارة الاردن المهندس هيثم الرواجبة، ان يوم الاستقلال يمثل للأردنيين رسالة عظيمة حافظوا عليها حتى غدت المملكة منارة بارزة بالمنطقة والعالم.
وقال الرواجبة في بيان صحافي اليوم الجمعة بمناسبة عيد الاستقلال ان الاردنيين بمختلف اطيافهم يفخرون بمسيرة الوطن والانجازات التي حققها بعيد الاستقلال المجيد الذي شكل نقطة تحول لبناء دولة عصرية تحترم وتقدر الانسان وقامت على مبادئ الثورة العربية الكبرى”.
واضاف ان انجازات الاردن ما زالت تتوالى بمختلف المجالات وبخاصة الاقتصادية منها بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني الذي يكرس جهوده للارتقاء بالمملكة، وتوفير حياة أفضل للأردنيين، إلى جانب التحرك الدائم لنصرة قضايا الامة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية والدفاع عن المقدسات.
واكد ان تعظيم يوم الاستقلال يكون بمواصلة البناء واحترام هيبة الدولة وسيادة القانون والمحافظة على المكتسبات وتهيئة مناخ الاعمال ليكون اكثر جاذبية لتوطين الاستثمارات وبخاصة تلك بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتوفير فرص العمل للأردنيين.
واشار الى ان الاردن ورغم الصعوبات الاقتصادية التي يواجهها، وتقلبات المنطقة السياسية، قادر على استقطاب الاستثمارات والنهوض اقتصاديا وتحقيق معدلات نمو معقولة، مشيرا الى التحديات الكبيرة التي تخطاها الاقتصاد الوطني خلال سنوات ماضية وحولها الى فرص ونجاحات واعدة بفضل اخلاص ابنائه والتفافهم حول قيادتهم الهاشمية.
وفي هذا الصدد، لفت الرواجبة الى التطورات الكبيرة التي حققها قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ومواكبته المستمرة للأحداث المتسارعة بالقطاع بالإضافة لوجود خبرات اردنية مكنت الاردن من استقطاب شركات عالمية للاستثمار والعمل من خلال المملكة ما وفر الآف فرص العمل للأردنيين.
بدوره اكد ممثل قطاع المواد الغذائية في غرفة تجارة الاردن رائد حمادة ان الاستقلال يعني الانتاج والتحفيز ومضاعفة الجهد والعمل والاعتماد على الذات لمواصلة مسيرة الانجاز والبناء والوصول لتنمية شاملة ومستدامة.
وقال حمادة ان الاردن ومنذ الاستقلال المجيد كان حالة فريدة بالمنطقة لجهة البناء والتطور والإنجاز متجاوزاً التحديات والضغوط التي اعترضت مسيرته بفعل تضحيات قيادته الهاشمية الحكيمة وابنائه المخلصين.
واضاف إن الاستقلال مناسبة عزيزة على قلوب الاردنيين يستذكرون فيها مسيرة البناء التي طالت مختلف مناحي الحياة حيث بات الاردن معها دولة محورية قوية وبوابة اقتصادية من خلال جملة الاتفاقيات الموقعة مع عديد التكتلات الاقتصادية الدوليةوبين ان الأردن يتمتع بعلاقات دولية مميزة واتفاقيات تجارة حرة متعددة فيما يضمن موقعة الجغرافي للمشروعات والشركات التي تتخذ من المملكة مقرا لها إمكانية الوصول إلى اكثر من مليار مستهلك حول العالم، بما في ذلك أوروبا والولايات المتحدة وآسيا بالإضافة الى فرصة المشاركة بمشروعات اعاد الاعمار بالمنطقة.
وقال ان جلالة الملك عبدالله الثاني ومنذ تسلمه سلطاته الدستورية وضع الشأن الاقتصادي بقمة اولوياته ووجه الحكومات لمعالجة التحديات والعقبات التي تؤثر على بيئة الأعمال وجذب الاستثمارات ذات القيمة المضافة لتوفير فرص العمل للأردنيين ومواجهة قضيتي الفقر والبطالة–(بترا)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة