حضور متميز لـ” بشّور” بمؤتمر دور المرأة في صناعة جيل قيادي وبناء اقتصاد مستدام

حرير – عمان

 

سيدة الأعمال منار بشور في أعمال المؤتمر الدولي الثاني حول دور المرأة في صناعة جيل قيادي وبناء اقتصاد مستدام، الذي انتهت اعماله الخميس في العاصمة الأردنية عمان.

وتعتبر “بشور من ابرز السيدات السوريّات وأصغرهن سناً اللاتي تركن بصمة مميزة في مجال العمل المهني بكافة المجالات منها الفنية والتجارية والخيرية الإنسانية.

واسست السيدة بشور شركة المنار للألبسة وكانت مسؤولة لعدة وكالات رياضية منها adidas reebok active ووكالات لأنظمة الحماية والمراقبة push والتجهيزات الكهربائية aswnoa كما عملت أيضاً بتصدير المواد الغذائية .

ومؤخراً أسست شركة انتاج فني pearl of art وشاركت في مؤتمرات عديدة لمساعدة المتضررين من الحرب في سورية وخاصةً ذوي الشهداء, وتشجع أيضاً السيدة بشور الدور الكبير للمرآة ومساهمتها في نهوض المجتمع.

ودخلت عالم المقاولات والمناقصات المتنوعة كوكيلة لمنتجات عديدة منها منتجات التبع والمياه المعدنية.

وكان لها دور بارز في مجال السياحة أيضاً حيث اسست شركة لؤلؤة الشام للعمل في مجال المشاريع السياحية وادارة الفنادق بالتعاون مع شركة “سنترو” في ابوظبي.

وكانت اعمال المؤتمر الدولي الثاني بعنوان دور المرأة في صناعة جيل قيادي وبناء اقتصاد مستدام قد انعقد تحت شعار ” المرأة العربية تستطيع” .

 

وشارك في المؤتمر، الذي برعاية الاميرة بسمة بنت طلال ونظمته مؤسسة اطعام للتنمية والتدريب/ الاردن، الاميرة ديمة ال سعود ، الاميرة موضي ال سعود، ، ونخبة من الريادات وسيدات الاعمال الاردنيات والعربيات والمهتمين بقضايا المرأة.

وناقش المؤتمر تطوير امكانات المرأة العربية في تكنولوجيا ريادة الاعمال وصناعة الاستثمار وتشريعات التجارة الالكترونية، ورصد تحديات واحتياجات المراة في مجال التنمية، وتفعيل دور المرأة في المسؤولية المجتمعية، و تأسيس منظومة نسائية عربية في مجال التحكيم التجاري الدولي، والاستثمار في دور المرأة وتمكينها لتحقيق التنمية المستدامة.

 

 

واكدت الاميرة ديمة بنت سعود ال سعود الرئيسة الفخرية لمؤسسة اطعام في كلمة في افتتاح المؤتمر، اهمية الدور الكبير للمرأة العربية في المساهمة في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة في الوطن العربي.

 

وقالت ان المرأة العربية حققت الكثير من الانجازات في وطنها العربي الكبير وما زالت تتطلع الى مزيد من التمكين في جميع المجالات، وتعزيز دورها الريادي والاقتصادي، مشيرة لاهمية الدور التطوعي للنساء العربيات وما يقمن به من مبادرات رائدة في مجال التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

 

وقالت رئيسة المؤتمر، الدكتورة كوثر القطارنة، ان المرأة العربية استطاعت رغم التحديات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والفكرية، تحقيق التميز في عملها ودورها في المجتمع.

ولفتت إلى اهمية توفير البيئة المناسبة للمراة العربية وتهيئة جميع عوامل النجاح لها لتمكينها من الانخراط في سوق العمل واثبات ذاتها وجدارتها، والمساهمة في صنع النهضة للمجتمعات العربية، مشيرة لدور المؤسسة في المساهمة برفع كفاءة المرأة الاردنية في مجال التدريب وريادة الاعمال وانشاء وادارة المشاريع المدرة للدخل.

 

من جانبها، قالت الدكتورة نورة الفايز اول امرأة تشغل منصب نائب وزير بالمملكة العربية السعودية، ان المرأة العربية تستطيع الابداع والتميز لما تتمتع به من حب للعمل والعطاء، مبينة انها اصبحت تشكل رافدا للنجاح والتقدم في البلاد العربية وتؤدي دورا رائدا في مجال التنمية الشاملة والمستدامة.

 

وقالت “اننا لا نريد للمرأة العربية ان تكون رقما في التعداد السكاني، وانما تمكينها من ممارسة دور تكاملي مع الرجل لخدمة مجتمعها وبلدها والمساهمة في نهضة الامة العربية في جميع المجالات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية”.

 

وقالت السفيرة العراقية في عمان صفية السهيل، ان النساء في الوطن العربي استطعن تحقيق الكثير من الانجازات في مجال الريادة الاجتماعية والاقتصادية، فيما اصبح الكثير منهن انموذجا للعمل التطوعي الهادف.

 

واكدت اسماء الصعيدي من تونس وزهراء باقر من مملكة البحرين، حاجة المرأة العربية للارشاد والتوجيه، والاستثمار في قدراتها وامكاناتها وخبراتها كنماذج للقيادة والريادة في المجتمعات العربية، فيما اشرن لاهمية تحفيز الشابات العربيات وسيدات الاعمال نحو المزيد من التميز.

وتداولت المؤتمِرات على مدار ثلاثة ايام محاور تتعلق بدور الاعلام في قضايا المرأة والتنمية، والمرأة العربية وصناعة الاستثمار وتشريعات التجارة الالكترونية، والمرأة الريادية والتكنولوجيا/ عصر المعرفة وصناعة المستقبل، والدور التبادلي للشباب والمرأة في تحقيق التنمية الشاملة، والمرأة نحو التمكين والابداع.

كما تضمن المؤتمر عرضا لبعض الخبرات العربية الناجحة في مجال ريادة الاعمال لعدد من السيدات العربيات والاردنيات في مجال تجربة الهوية التجارية العالمية، والمرأة والريادة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة