د. معاويه إبراهيم : لا دلائل تاريخية تثبت واقعة وقوف النبي موسى بجبل نيبو

حرير

ذكر عالم الآثار الدكتور معاويه إبراهيم ممثل الأردن في لجنة التراث العالمي باليونسكو والأستاذ السابق بالجامعة الأردنية ومؤسس  معهد الآثار في جامعة اليرموك بأن لا دلائل تاريخية أو أثرية تثبت الرواية التوراتية القائلة بأن موسى عليه السلام قد أخترق سيناء إلى جنوب الأردن ليطل مما سمي جبل نيبو إلى فلسطين ” أرض الميعاد حسب الرواية التوراتية ” حيث لم ينزل النبي موسى إلى غور الأردن بل مات بمنطقة نيبو حسب الرواية التوراتية ذاتها .

ورأى الدكتور معاوية بأن الرواية التوراتية بعيدة كل البعد عن الحقائق التاريخية بل أنها رواية هدفت لى إثبات حق مزعوم بوطن لليهود في فلسطين .

وذهب الدكتور إبراهيم إلى التشكيك بنظريات وليم أولبرايت بإعتبارها رووايات توراتية تزويرية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة