(دافوس) يناقش مستقبل السياحة في الأردن

حرير _ عقد المنتدى الاقتصادي العالمي جلسة حول مستقبل السياحة في الأردن حضرها جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله وسمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد.

واكد رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز أن استمراريّة انعقاد المنتدى الاقتصادي العالمي في الاردن وللمرة العاشرة، دليلٌ واضحٌ على أنّ الأردنّ بات محجّاً للأشقّاء والأصدقاء، من مختلف أنحاء العالم، ومكاناً لتجسيد التعاون والشراكة بين مختلف الدول، ومناقشة أبرز القضايا والتحدّيات التي يمر بها العالم، والدفع لحلّها.

ولفت رئيس الوزراء خلال الجلسة، الى ان الحديث عن السبب الذي يجعل الأردنّ يحظى بالاهتمام والثقة والحضور المتميز سواء في هذا المنتدى، أو في مختلف المحافل التي يحتضنها يطرح اسئلة حول كيف لهذا البلد أن يكون مستقرا سياسا وأمنيا على مدى مئة عام، وينعم بالأمن والاستقرار، وسط إقليم ملتهب، لم يشهد استقراراً سياسيّاً منذ بدايات القرن الماضي وتعرض لتقلبات عديدة آخرها ما يسمى الربيع العربي، وكيف لهذا البلد، بقدراته الاقتصادية المحدودة ان يحقّق هذا التطور المؤسسي والعمراني والبنية التحتية والخدمات وتجاوز الازمات الاقتصادية وتحقيق النمو وكيف لهذا البلد أن يحقّق الألفة والتماسك والمحبّة بين أبنائه، ويحتضن الملايين من الأشقّاء الذين لجأوا إليه طلباً للأمن والسكينة.

وهدفت الجلسة إلى تقديم المنتج السياحي الأردني والفرص الاستثمارية المتاحة فيه.

وقال رئيس الوزراء «بالفعل؛ هي حالة، تثير فضول المهتمّين لمعرفة السرّ وراء قصّة نجاح الأردن، ولنا أن نفخر بذلك»، مؤكدا ان هذا البلد الآمن المطمئن، ينعم منذ نشأته بقيادة هاشميّة حكيمة، كانت على الدوام محطّ إجماع أبنائه، ومنبع الأمل والتفاؤل لديهم، ومصدر التفاني والإخلاص في العمل والعطاء ومصدر المنظومة القيمية التي حكمتنا على الدوام».

وقال الرزاز «اليوم وبعد الاطلاع على محاور عمل المنتدى سواء ما يتعلق بالثورة الصناعية الرابعة او الاشتمال والعدالة والابداع او العناية بالبيئة وتحولات المناخ او موضوع السلام العالمي فإنه لا غرابة ان يكون الاردن هو المقصد لكل هذه الامور وانه دائما كان وسيبقى جزءا من الحل على مستوى المنطقة والعالم».

كما اكد اننا ونحن نهمّ بدخول مئويّتنا الثانية، فقد وضعنا اللبنة الأولى على طريق مشروع النهضة الوطني، الذي يقوم على ثلاثة محاور رئيسة هي: دولة القانون، ودولة الإنتاج، ودولة التكافل، تجسّد جميعها مفهوم «دولة الإنسان»؛ وقد بدأنا بالأولويّات التي تؤثّر في حياة المواطنين، ومستوى معيشتهم، وفق إجراءات محدّدة بوضوح، وقابلة للقياس، وتخضع إلى التقييم المستمرّ وفق مبدأ المحاسبة والمساءلة.

وبين أننا ونحن نحثّ الخطى نحو المستقبل، فإنّ تركيزنا ينصبّ خلال الفترة المقبلة على تحفيز النموّ الاقتصادي؛ من أجل توفير فرص أكبر لمواطنينا؛ وقد قمنا بوضع مصفوفة للإصلاح، تجمع بين الإجراءات القصيرة، ومتوسطة المدى؛ كما نسعى بجدّ إلى تعزيز الاستثمار، الذي يسهم في توفير فرص العمل، وتحسين مستوى المعيشة، وتعزيز الإيرادات الماليّة، وبالتالي الارتقاء بجودة الخدمات المقدّمة من تعليم، وصحّة، ونقل، وبنى تحتيّة.

واكد رئيس الوزراء ان الكفاءات الأردنيّة الشابّة هي رصيدنا لصنع المستقبل، فهم يتمتّعون بالعلم والمعرفة، والكفاءة والخبرة، وما يدلّل على ذلك أنّ أكثر من 23 بالمئة من رواد الأعمال في المنطقة من الأردنيين، رغم أنّ الأردن يمثل فقط 3 بالمئة من سكّان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، يضاف ذلك إلى قدرة الأردنّ المتميّزة على تصدير الخدمات ذات الكفاءة العالية إلى الكثير من الدول الشقيقة والصديقة.

وقال رئيس الوزراء اننا ندرك أن طريق الأردن نحو النموّ الاقتصادي المستدام لا بدّ وأن يشمل زيادة في الاستثمارات المحليّة والعربيّة والأجنبيّة، وتعزيز التنافسيّة، وزيادة حجم الصادرات؛ ولدينا موقعنا الاستراتيجي المهم، الذي يربط الأسواق العالميّة، واتفاقيّات تجارة عديدة تمكّننا من تصدير السلع إلى أسواق متنوّعة، كالولايات المتحدة الأميركية وأوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط وفوق ذلك كلّه، فإنّنا نتطلع الى المساهمة بدور حيويّ ورئيس في عمليّة إعادة الإعمار في دول المنطقة.

واستعرض رئيس الوزراء ابرز المؤشرات الايجابية التي حققها الاقتصاد الاردني لافتا الى ارتفاع الصادرات 6ر13 % في كانون الثاني 2019 وزيادة رؤوس اموال الشركات المسجلة بنسبة 34% في الربع الاول لهذا العام مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي وارتفاع عدد العلامات التجارية المسجلة 24% مؤكدا ان هذه المؤشرات تدعو للنظر الى الاردن كفرصة استثمارية.

وقال » بما أنّنا نجتمع اليوم في أخفض بقعة في العالم، البحر الميّت، الذي يشكّل معلماً سياحيّاً مهمّاً، فلا بدّ من الإشارة إلى أنّ الأردنّ غنيٌّ بمواقعه السياحيّة المتميّزة، كالبترا ووادي رم، وجرش وعجلون، وغيرها من المواقع ذات الإرث الحضاري والتاريخي والديني الكبير، وبعضها ذو ميزة صحيّة وعلاجيّة أيضاً، وقد أصبحت العديد من هذه المواقع جزءاً من خارطة السياحة العالميّة، وهو ما يمثّل فرصاً واعدة للاستثمار المستقبلي».

واختتم رئيس الوزراء كلمته بالتاكيد على اننا إذ نملك كلّ هذه المقوّمات، فإننا على ثقة بأنّ المستقبل سيغدو مشرقاً، وأنّ الأمل سيثمر، والطموحات ستكون واقعاً بإذن الله؛ وستستمعون اليوم إلى المزيد من التفاصيل حول الفرص والقطاعات الواعدة التي يتميّز بها الأردنّ، ويسرّنا أن نسمع منكم، ونتحاور، من أجل تحقيق شراكة طويلة الأمد بيننا.

وقالت سمو الأميرة ريم علي: إن الأردن يعد، بما يحتويه من إمكانات طبيعية وبشرية، بيئة مناسب لصناعة الأفلام، لافتة إلى مجموعة من الأفلام العالمية التي تم انتاجها في الطبيعة الأردنية.

وأكدت سموها خلال مشاركتها في الجلسة أن البيئة الممكنة والداعمة التي تطورت لصناعة الأفلام في المملكة، جاءت بسبب الدعم الذي قدمه جلالة الملك لهذه الصناعة لأنها تحمل توقعات وإمكانات كبيرة للتطور في المستقبل.

ولفتت إلى أن السنوات العشر الماضية شهدت اعمالا فنية عالمية تم خلالها انفاق نحو 350 مليون دولار وتم توفير عشرات الآلاف من الوظائف.

وقالت: إن دور الهيئة الملكية للأفلام في تطوير مهارات العاملين في هذه الصناعة خصوصا بين السكان من المجتمعات المحلية في المناطق السياحية.

وأكدت أن حوافز جديدة تم تقديمها للاستثمار بصناعة الافلام بزيادة الإعفاءات الجمركية، وتقديم المزيد من التسهيلات التي تضمن استقطاب المزيد من المستثمرين في هذه الصناعة ليتمكن منتجو الأفلام العالميون من إيجاد الأدوات التي يحتاجونها لهذه الصناعية.

وقال مؤسس جمعية التجارة وسياحة المغامرة شانون ستويل: إن سياحة المغامرة تشهد نموا مطردا في العالم يتجاوز نمو النشاطات السياحية التقليدية، واسهمت في انتشارها التطبيقات الإلكترونية المتبعة في السياحة بشكل عام.

وأكد في الجلسة التي أدارها الصحفي ارني ويسمنن، رئيس تحرير مجلة السفر الأسبوعية، أن الأردن دولة مهمة على خارطة سياحة المغامرة العالمية «لأن الطبيعة مناسبة وجذابة وتحوي تنوعا سياحيا طبيعيا مميزا».

وقال: إن سياحة المغامرة نمت في العام بنسبة 20 بالمئة في العام الماضي، مؤكدا أن الأردن من الدول التي تشهد نموا كبيرا في هذا النوع من السياحة.

وعرض مدير هيئة موقع المغطس بالوكالة المهندس رستم ماكجيان لأهمية المواقع السياحية المرتبطة بالسياحة الدينية، خصوصا موقع المغطس ومادبا وجبل نيبو، والأهمية التاريخية والدينية لهذه المواقع على خارطة السياحة الدينية العالمية.

وقال: إن هناك نحو 23 موقعا اثريا يخص الديانة المسيحية تحظى باهتمام السياح الاجانب من مختلف انحاء العالم.

وأكد أن الأرض الأردنية التي تزخر بالمواقع الدينية الإسلامية والمسيحية، تعكس الأردن الذي حمل رسالة عمان التي اطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني للعالم اجمع والتي وضحت صورة الدين الإسلامي السمحة.

وقالت الرئيس التنفيذي لمؤسسة ويل انتيليجنس آني هوود، التي تقدم حلولا لقطاع الأعمال، خصوصا في مجال السياحة العلاجية وسياحة المنتجعات الصحية: إن منطقة الشرق الأوسط بدأت تشهد نموا في هذا النوع من السياحة، مشيرة إلى ان عددهم وصل في العام الماضي إلى 11 مليون سائح.

وأكدت تميز الأردن بالسياحة العلاجية والصحية لأنه يضم مراكز طبية متقدمة وكوادر بشرية عالية التأهيل، وطبيعة غنية بالأوكسجين، خصوصا في منطقة البحر الميت.

وعرض رئيس شركة الفنادق الدولية العربية، نديم المعشر، للامكانات المتاحة للاستثمار في الخدمات الفندقية والمنشآت السياحية في الأردن التي تحمل امكانات كبيرة خصوصا بعد زيادة الطلب على الأردن كمقصد للسياح من مختلف دول العالم.

ودعا إلى استخدام قاعدة التعليم واشراك الشباب ليكونوا جزءا رئيسا في عملية التنمية المحلية.

وقدمت طالبة وطالب من الأردن المنتج السياحي الأردني وإمكانيات الاستثمار فيه من خلال عرض فني حي، كانت خلفيته المرئية مجموعة من الأماكن السياحية الأردنية، مثل البترا وجرش والعقبة ووادي رم، وذلك لتسويق الأردن سياحيا بطريقة غير تقليدية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة