شيرين لن تعتزل الغناء

حرير – انتشرت تقارير صحفية، اليوم الاثنين، تزعم اعتزال المطربة المصرية، شيرين عبد الوهاب، الغناء نهائيا، وذلك بعد قرار وقفها عن الغناء، إثر اتهامها بـ “تهديد الأمن القومي المصري”.

ولكن خرج المطرب المصري، حسام حبيب، زوج شيرين عبد الوهاب، لينفي هذه الشائعة، وقال: “كل ما قيل كذب وافتراء وليس له أي أساس من الصحة”، وفقا لتقارير محلية.

وأكد أن شيرين لم تتحدث مع المجلة اللبنانية التي أشاعت اعتزالها، وأنهم بصدد رفع دعوى قضائية ضدها، لافتا إلى أنهم فى حالة دهشة مما تم ذكره خلال الخبر.

وقال: لن نسكت إزاء ما حصل من كلام ليس له أساس من الصحة وكلام فارغ، وبالتالي سنقوم برفع دعوى قضائية على من قام بنشر هذا الكلام، خاصة أنهم كتبوا في الخبر أن شيرين اتصلت بهم وهي من أخبرتهم بالأمر، وبالتالي لن نسكت”.

وذكرت مجلة “الجرس” اللبنانية: “تفاجأنا منتصف ليل أمس باتصال من شيرين تخبرنا فيه بقرار الاعتزال المصيري الذي لا عودة عنه هذه المرة بعد كل ما مرت به من أزمات نفسية، لتتفرغ لزوجها وأسرتها بعيدا عن الفن، حاولنا فهم ما يجري لم نصدق لوهلة، وطالبناها بالتفكير مرارا، لكنها مصرة وكأنها اتخذت ذلك القرار منذ زمن، وقالت إنها أعلمت النقيب هاني شاكر وأنه دعاها للتفكير من جديد، لكنها حسمت الأمر كما أخبرتنا”.

وكانت شيرين أحيت حفلا الجمعة في القرية العالمية في إمارة دبي الخليجية، على الرغم من قرار نقابة الموسيقيين المصريين، بوقفها عن الغناء.

ومن المقرر أن تخضع شيرين عبد الوهاب لتحقيقات نقابة الموسيقيين معها، في جلسة بتاريخ 10 نيسان/ أبريل الجاري، وذلك في واقعة “تهديد الأمن القومي المصري” في الحفل الذي أحيته في البحرين.

وكانت نقابة الموسيقيين المصريين، قد أصدرت قرارا بإيقاف شيرين عبد الوهاب عن الغناء، وأشارت إلى أن التحقيق معها سيكون الأربعاء الموافق 27 آذار الجاري.

وكشف علي الشريعي، رئيس لجنة التفتيش في نقابة الموسيقيين، أن النقيب عقد اجتماعا للتحقيق في الواقعة، عقب البلاغ الذي تقدم به المحامي سمير صبري.

وتابع: “قمنا بالاستعانة بأكثر من شاهد من بينهم عضو في الفرقة الموسيقية للفنانة شيرين عبد الوهاب، وقرر النقيب إيقاف المطربة للتأكد من صحة الواقعة عقب خضوعها للتحقيق الأربعاء المقبل”.

وتقدم المحامي المصري، سمير صبري، اليوم الخميس، ببلاغ عاجل للنائب العام ضد المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب، يتهمها فيه بالتطاول على مصر ونشر أخبار كاذبة واستدعاء المنظمات الحقوقية المشبوهة التي تعمل ضد البلاد للتدخل في الشأن المصري.

وقال البلاغ: “في الوقت الذي تعمل فيه أجهزة الدولة جميعها على إعادة مصر لدورها الحضاري العالمي وتنظيمها للمهرجانات والمؤتمرات العالمية لتشجيع الاستثمارات وتنمية الاقتصاد عن طريق الدعاية لمصر في كل المحافل الدولية، ومن المعروف أن للفن دور فعال حيث يعد الفنان سفيرا لبلده ووطنه بالخارج، ولكن وللأسف ضربت المدعوة شيرين عبد الوهاب بكل هذه القيم والاعتبارات عرض الحائط وبأسلوب متدني وأثناء إحيائها لحفل غنائي في البحرين أساءت لمصر عندما صرحت أثناء ذلك الحفل، “أيوة كده أقدر أتكلم براحتي عشان في مصر اللي يتكلم بيتسجن”، بحسب صحيفة “الوطن” المصرية.

وشاركت شيرين عبد الوهاب، في 14 آذار الجاري، بحفل غنائي كبير ضمن فعاليات مهرجان حفل ربيع الثقافة الرابع عشر في دولة البحرين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة