واشنطن تستضيف اجتماعا دوليا للقضاء نهائيا على داعش شباط المقبل

تعقد واشنطن مؤتمرا تستضيف فيه وزراء خارجية التحالف الدولي ضد داعش في السادس من شهر شباط المقبل، لبحث الجهود في القضاء على التنظيم الإرهابي، وذلك وفق ما اعلنته وزارة الخارجية الأميركية على موقعها الإلكتروني صباح اليوم الأربعاء.
وقالت الوزارة، انه سيجتمع التحالف المكون من 79 عضوا لإجراء اجتماعات ومناقشات معمقة حول الهزائم التي مني بها داعش، والتي جاءت نتيجة جهود استمرت 4 سنوات لاجتثاث التنظيم وأنشطته الإرهابية.
ويبحث الوزراء، إلى جانب وزير الخارجية الأميركي بومبيو، المرحلة التالية من الحملة ضد الإرهاب في العراق وسوريا، والتي ستركز على ضمان عدم عودة داعش للظهور من جديد، من خلال تحقيق الاستقرار والمساعدة الأمنية في العراق وسوريا.
كما سيناقش الوزراء، الخطوات التالية المهمة في تدهور الشبكات التابعة لداعش والفروع التابعة لها خارج العراق وسوريا، بحسب موقع الوزارة.
وقالت وزارة الخارجية في بيان لها، إن “الولايات المتحدة مصممة على منع عودة داعش من الظهور في سوريا والعراق بعد انسحاب القوات الأميركية من سوريا، وستظل ملتزمة بالعمل مع التحالف الدولي لمواصلة تدمير بقايا داعش وإحباط طموحاته العالمية”.
من جهة أخرى، قال وزير الدفاع الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان إن استعادة جميع الأراضي التي سيطر عليها داعش في سوريا ستتم خلال أسبوعين.
وفي تقرير جديد للكونغرس حول التهديدات الرئيسية التي تواجهها الولايات المتحدة، قال مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية دان كوتس أن داعش لا يزال لديه آلاف المقاتلين ما يجعله قادرا على تشكيل تهديد قوي في منطقة الشرق الأوسط وغيرها.
وأضاف كوتس، انه “لا يزال لدى داعش آلاف المقاتلين في العراق وسوريا، كما أن له ثمانية فروع وأكثر من 12 شبكة والآف المناصرين المنتشرين حول العالم رغم خسائره الجسيمة في القيادات والأراضي”.

(بترا)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة