احياء ذكرى رحيل الرئيس ياسر عرفات

حرير – أحيت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) أمس، ذكرى رحيل الرئيس ياسر عرفات بمهرجان خطابي كبير في “النادي العربي الفلسطيني” بمخيم اليرموك بعد غياب دام أكثر من 7 سنوات.

وقال السفير الفلسطيني في سورية محمود الخالدي: “نقف اليوم أمام الذكرى الـ14 لرحيلك يا أبا عمار وقفة إكبار واعتزاز لدورك التاريخي وقفة الحب والوفاء لرسالتك النضالية التي قضيت من أجلها، فأنت مدرسة نضالية”.

وتابع: “هو صانع ملاحم البطولة، كان بطلا وقدوة في حياته ومماته، كانت الشهادة خياره وتحققت أمنيته، حيث أعطى للموت صورة أخرى كريمة عزيزة أبعد من مجرد الرحيل”.

وشدد على أن الرئيس محمود عباس يحمل رسالة الرئيس الراحل ياسر عرفات، ويخوض اليوم أشرس معاركه في ظل أسوأ وأصعب الظروف عربيا وإقليميا ودوليا ويواجه صفقة القرن والمخططات التصفوية للقضية الفلسطينية.

وثمن في كلمته قرار الرئيس السوري بشار الأسد بتكليف محافظ دمشق بإعادة تأهيل البنى التحتية لمخيم اليرموك تمهيدا لعودة الأهالي.

Посмотреть изображение в ТвиттереПосмотреть изображение в Твиттере

شبكة قدس الإخبارية

@qudsn

حركة فتح تحيي ذكرى استشهاد الرئيس في مخيم اليرموك بالعاصمة السورية .

Смотреть другие твиты شبكة قدس الإخبارية

من جهته، أكد عضو اللجنة المركزية للحركة سمير الرفاعي، أن اليرموك عاصمة الشتات وأيقونة مخيمات سورية، ينهض من جديد، متحديا كل الذين استباحوه وأرادوا تقديمه عربونا في صفقة القرن.

وأدان الرفاعي الممارسات الإسرائيلية ضد أبناء الشعب وقانون القومية العنصري، مشددا على أن المؤامرة التي تعصف بالقضية الفلسطينية تحتاج لترتيب البيت الفلسطيني تحت سقف مؤسساته الشرعية وأن يكون الجميع ضمن دائرة الفعل والقرار، مشيرا إلى أن  المرحلة خطيرة تستوجب بناء شراكة وطنية حقيقية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد.

بدوره أفاد أحمد جمعة في كلمة “حزب البعث العربي الاشتراكي”، بأن القضية الفلسطينية ستبقى حية في ضمير الأمة العربية حتى إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

المصدر: وفا

مقالات ذات صلة