بعد رحيله.. اتحاد الكرة الهندي يتهم مدرب المنتخب بـ”الشعوذة”

حرير- اتهم اتحاد كرة القدم في الهند المدير الفني السابق للمنتخب الأول الكرواتي إيغور شتيماتس، بالاستعانة بمنجم لاختيار لاعبيه، وذلك بعد إقالته من منصبه الأسبوع الماضي نتيجة الفشل في التأهل إلى الدور الثالث من التصفيات المزدوجة المؤهلة لمونديال 2026 وكأس آسيا 2027.

ولطالما اتسمت العلاقة بين الاتحاد الهندي والمدافع السابق لوستهام يونايتد الإنجليزي والمنتخب الكرواتي بالتوتر، خلال الأعوام الخمسة التي قضاها في هذا المنصب.

وقال شتيماتس (56 عاما) الذي مدد عقده في أكتوبر الماضي حتى يونيو 2026، في مؤتمره الصحفي الأخير، إنه خضع لعملية جراحية في القلب بسبب التوتر، وحارب “الأكاذيب” وأشخاصا لديهم “مصالح خاصة” خلال فترة توليه المهمة.

ورد الاتحاد الهندي في وقت متأخر من ليل الإثنين على الكرواتي، قائلا إنه أضر بالاتحاد الوطني بسبب “تصريحاته السلبية”، مضيفا أن “البيان الصادر عن شتيماتس الذي يبدو أنه كان بهدف وحيد وهو الإساءة إلى الاتحاد الهندي لكرة القدم وإظهار أفراده بشكل سيئ، لا يليق بمحترف خدم المنظمة لأكثر من 5 أعوام”.

وتابع: “هذا السلوك عزز فقط اعتقاد الاتحاد الهندي لكرة القدم بأنه اتخذ القرار الصحيح، لسبب عادل، بإنهاء عقده”.

وأضاف البيان: “شعرنا بالصدمة عندما لاحظنا اعتماده على أحد المنجمين لتحديد استدعاءات اللاعبين واختيارات الفريق”، قبل التدخل لوقف ذلك.

وأصبح شتيماتس الذي وصل مع كرواتيا كلاعب إلى نصف نهائي كأس العالم عام 1998، مدربا للهند في عام 2019، وساهم وإن كان لفترة وجيزة في قيادة المنتخب ليكون بين المئة الأوائل في التصنيف العالمي، وذلك للمرة الثانية فقط خلال قرابة 3 عقود.

لكن ولايته تميزت بالجدل، وذكر تقرير إعلامي عام 2023 أنه استخدم منجما لاختيار تشكيلته في ادعاء وصفه شتيماتس في حينها بأنه “عار”.

وقاد شتيماتس الهند للمشاركة في كأس آسيا بداية هذا العام، حيث خسرت جميع مبارياتها الثلاث.

وتحتل الهند التي أطلق عليها رئيس “فيفا” السابق السويسري سيب بلاتر لقب “العملاق النائم”، المركز 124 في التصنيف العالمي الحالي.

مقالات ذات صلة