يوسف الشريف :”لا أستريح عندما تكون هناك مشاهد ساخنة، ولهذا أضع شروطا تمنعها في أعمالي الفنية

رفض الفنان المصري، يوسف الشريف، اتهامه بأنه يشترط عدم ملامسة السيدات في كل أعماله الفنية، فيما أكد أنه يضع شروطا في عقوده بعدم تقديم مشاهد ساخنة.

وقال خلال استضافته في برنامج “مساء دي إم سي”، أمس الجمعة، المذاع على فضائية “دي إم سي” المصرية: “لدي بعض القيود أضعها لنفسي، وهذه حقيقة ملتزم بها منذ 10 سنوات وقد أشترطها في عقودي، وبدأت أفكر بهذه الطريقة بعد فيلم “هي فوضى؟!” إنتاج 2007 وتلك المسألة أراها شخصية طالما أنها لا تضر بأحد وطالما أنها لا تطرح للنقاش”.

وتابع : “لا أستريح عندما تكون هناك مشاهد ساخنة ومشاهد تضم قبلات وأحضان، ولهذا بدأت أضع قيود على أعمالي الفنية”.

وجاء رد يوسف الشريف ردا على أقاويل متداولة بأنه يرفض ملامسة زميلاته في الأعمال الفنية، بعد مشهد أثار جدلا في أحدث مسلسلاته “الاختيار”، والذي تقوم فيه الفنانة سهر الصايغ التي تجسد دور “صباح” بنقل شخصيته “زين” إلى السيارة، دون إظهار أنها حملته لها بعد تعرضه لإصابة.

وفي ذات السياق، كشف يوسف الشريف للبرنامج التلفزيوني “مساء دي إم سي” أن قرار اعتزاله تقديم مشاهد جريئة في الأعمال الفنية جاء من بعد تصويره لفيلم “هي فوضى؟!” آخر أفلام المخرج الراحل يوسف شاهين، وهو من بطولة الراحل خالد صالح ومنة شلبي.

وقال إنه بعد العرض الخاص للفيلم، نبّهه والداه للمشاهد الذي تحتويه، ليقرر عدم تقديم تلك المشاهد في المستقبل إرضاء لضميره وربه، الأمر الذي كلّفه الاعتذار عن بطولة فيلم لمخرج كبير.

وأضاف أنه بسبب قراره عانى من قلة العروض الفنية عليه في تلك الفترة، وكاد يعتزل التمثيل ويتجه لمهنة أخرى.

وحقق مسلسل “النهاية” نجاحا لافتا وتدور أحداثه في العام 2120، حول مهندس يدعى زين يقوم بدوره يوسف الشريف، يحاول مقاومة سيطرة التكنولوجيا على حياة البشر، ويواجه تحديات خطيرة بعد ظهور إنسان آلي مستنسخ منه.

مسلسل “النهاية” فكرة يوسف الشريف وسيناريو وحوار عمرو سمير عاطف وإخراج ياسر سامي، ويشارك في بطولته عمرو عبد الجليل وأحمد وفيق وسهر الصايغ وناهد السباعي ومحمود الليثي وسوسن بدر وعدد آخر من الفنانين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة