لجنة الأوبئة: زيادة الإصابات أدت للإعلان المفاجئ للحظر الشامل

قال الناطق باسم اللجنة الوطنية للأوبئة الدكتور نذير عبيدات، الخميس، إن الزيادة في عدد الإصابات كانت السبب في الإعلان المفاجئ للحظر الشامل.

وأضاف عبيدات لـ “المملكة”، أن “التدافع والتزاحم الذي حصل الأربعاء ليس في مصلحة الوضع الوبائي بالتأكيد، ونتمنى من المواطنين الذهاب للتسوق للضرورة فقط ونحن في وضع استثنائي”.

ودعا عبيدات إلى التزام شروط السلامة أثناء التسوق كالتباعد الجسدي ولبس الكمامات والقفازات، مؤكداً أنه لا يزال يعول على وعي المواطن في منع انتشار العدوى.

وأشار إلى أنه “ما يطمئن لجنة الأوبئة أن مصادر جميع الإصابات معروفة”، مبيناً أنه يجب زيادة الوعي أننا في وباء ولا يجب التهاون فيه.

وأكّد عبيدات أن خروج أي مخالط من منزله هو اعتداء على الوضع الصحي، متمنياً أن يقوم كل مواطن باتخاذ المسؤولية اتجاه نفسه واتجاه المواطنين عند الخروج من المنزل.

وحول المتواجدين في الحجر الصحي، بيّن الناطق باسم اللجنة الوطنية للأوبئة أنه يتم العمل على خروج آمن وتدريجي للمتواجدين في الحجر الصحي، مؤكداً احتمالية إصابات المتواجدين في الحجر قائمة بعد خروجهم.

وأعلن وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد العضايلة أمس الأربعاء، فرض حظر التجوّل الشامل لمدّة ثلاثة أيّام، بدءاً من منتصف ليلة الخميس / الجمعة المقبلة، وحتى منتصف ليلة الأحد / الاثنين، بحيث يمنع خروج المواطنين من منازلهم بشكل كامل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة