ع بلاطة : لا نلوم البطل… حاتم الكسواني

إبتداءا من صباح الغد تنتهي فترة ولاية حكومة الرزاز التي أنجزت فقط 20%من نسبة وعودها وإلتزاماتها التي جاوزت 400 وعد وإلتزام.
ولسنا هنا بمعرض تقييم نجاح حكومة الرزاز او فشلها إذ أعتدنا فشل كل حكوماتنا السابقة التي ابتعدت عن نهج التخطيط المسبق لمشاريع التنمية وتأمين تمويلاتها  ، وجاءت إلى الحكم في زمن ضرورة الإعتماد على الذات بعد  توقف الدعم المالي الخليجي المنتظم  ، فلجأت إلى الإستدانة من الداخل والخارج، ونهجت نهج ممارسة الفساد المالي بالتلهي بتأمين المستقبل بعد مغادرة الموقع الوظيفي دون الإلتفات إلى تحقيق الإنجازات  التنموية والوطنية وعملت دون خطة او رؤية حقيقية لأولويات مجتمعها وحاجاته الأساسية ولحل مشكلاته المستعصية .
والحق يقال بان الحكومات الأردنية المتعاقبة أورثت بعضها البعض دينا على دين وإحتقانا فوق إحتقان لدرجة يصح معها عدم أحقية اي منا بتقييم اية حكومة قادمة إلا على فسادها او عدم محاربتها بكل صدق لكل مظاهر الفساد ، ودون ذلك فمديونية معرقلة  وضعف إمكانيات وترهل وفساد إداري.
وعليه فلا أمل حتى بالحكومة القادمة. 

ورئاسة الوزراء .. بطل يغادر وبطل يأتي…  ونحن

ع بلاطه : لا  نلوم  البطل

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة