ما سبب إحتضان ماكرون لماجدة الرومي؟!

حرير – نشرت الصفحة الرسمية للفنانة ماجدة الرومي صوراً من اللقاء الذي جمعها بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء أمس، في قصر الصنوبر، بعد زيارته الثانية لـ بيروت اثر الانفجار الذي ضرب مرفأها في 4 آب 2020، والاحتفال بمئوية لبنان الكبير.

وأرفقت الصفحة الرسيمية لـ ماجدة عبر (فيسبوك) صور اللقاء ببيان جاء فيه: “أراد الرئيس الفرنسي أن يختتم زيارته للبنان بلقاء السيدة ماجدة الرومي تشديداً على رغبته بإبراز وجه لبنان الفني الحضاري، وعبّر لها عن رغبته في رؤية تعاونٍ فنيٍّ لبناني فرنسي بهدف مساعدة لبنان للقيام من محنته.

بدورها، أكدت ماجدة لـ ماكرون وفق (خبرني) أنّها “تضع صوتها بخدمة الوطن للنهوض من كبوته وللوقوف مع أهلنا بعد الكارثة التي ألمّت بالبشر والحجر، وشكرته على كل ما قام ويقوم به لخدمة لبنان، مشيرةً إلى زيارته للسيدة فيروز التي تلامس روح لبنان المنفي الجميل الذي نحبّه”

كلام ماجدة أثر بالرئيس الفرنسي ودمعت عينيه فعانقها وقال لها: “ستكونون بخير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة