جهود الصين لمكافحة الفيروسات تحظى بإشادة دولية

حرير -أشاد قادة أحزاب ومنظمات سياسية أجنبية بالتقدم الحاسم الذي حققته الصين في مكافحة كوفيد-19 في رسائل إلى الحزب الشيوعي الصيني.

وذكرت الرسائل التي أرسلت إلى الإدارة الدولية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني أن إجراءات الصين المناسبة وفي الوقت المناسب لمكافحة الفيروسات أثبتت تماما قدرة البلاد ومهارتها في التعامل مع حالة طوارئ صحة عامة كبرى، ووفرت خبرة مهمة يمكن للبلدان في جميع أنحاء العالم أن تتعلم منها.

وقال نايف حواتمة، الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، إنه تحت القيادة الحكيمة للأمين العام شي جين بينغ، تبذل الصين حكومة وشعبا جهودا حثيثة لمكافحة تفشي الفيروس، مما يشكل مثالا جيدا يحتذى به بالنسبة لدول أخرى حول العالم.

وأشار حواتمة إلى أن المنظمة ترغب في التعلم من تجربة الصين في مكافحة الفيروسات، مضيفا أنه يتعين على الدول في جميع أنحاء العالم مساعدة بعضها البعض والبقاء معا في مواجهة المرض.

وأفاد حواتمة أنه فقط من خلال التضامن يمكننا بناء القرية العالمية التي نتشاركها ومكافحة المرض والفقر والجوع واحتضان مستقبل أكثر إشراقا معا.

وقال غريغوريو تشاي، الأمين العام للوحدة الثورية الوطنية الغواتيمالية، إنه تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني، جمعت الصين موارد قوية في وقت قصير لضمان تقديم العلاج في الوقت المناسب لعدد كبير من المرضى.

وأوضح تشاي أنه مع انتشار الفيروس في أجزاء أخرى من العالم، فإن التعاون العالمي في الجهود المشتركة للحد من انتشاره له أهمية حيوية، مبينا أنه يتعين على الدول في كافة أنحاء العالم أن تولي جميعها أهمية كبيرة لتجربة الصين في مكافحة الفيروسات وتبادل البيانات من مصادرها بشكل مباشر.

بدوره، قال جيفري كليفتون براون، نائب رئيس مجموعة الصين البرلمانية لعموم الأحزاب البريطانية، إنه يود أن يشيد بالصين للإجراءات الحاسمة التي اتخذتها ضد كوفيد-19.

وأفاد كليفتون براون أنه بفضل الإجراءات الفعالة التي اتخذها الحزب الشيوعي الصيني والحكومة الصينية، انخفض عدد الحالات المؤكدة الجديدة في الصين من الآلاف يوميا إلى أقل من 100، وهو إنجاز رائع، معربا عن أمله في اتخاذ بلدان أخرى خطوات حازمة مماثلة ضمن جهود مشتركة لإنهاء الوباء.

وقال دانييل واي.لاوغان، رئيس الشؤون الدولية بالتحالف الشعبي الوطني الفلبيني، إنه تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني وفي القلب منه الأمين العام شي، فإن الصين حكومة وشعبا لم تصمد أمام الاختبار فحسب، بل أصبحت أقوى أيضا في وجه الشدائد.

ولفت إلى أن قرارات شي الحاسمة والإستراتيجية وفرت منارة للأمل خلال هذه الفترة التي اكتنفها عدم اليقين، معربا عن إيمانه الراسخ بأن الصين ستواصل، تحت قيادة شي، لعب دور محوري في الاقتصاد العالمي.

وقال الحزب الشيوعي الأرجنتيني إنه تحت قيادة الحزب الشيوعي الصيني، بذل الشعب الصيني جهودا استثنائية وتضحيات هائلة في مكافحة التفشي.

وبيّن الحزب أنه مع زيادة انتشار الوباء العالمي، يتعين على جميع الدول التعلم من تجارب الصين وممارساتها واستخلاص الدروس منها، معربا عن اعتقاده بأن الصين ستنتصر قريبا في المعركة ضد الوباء، وأن الاقتصاد الصيني سيستهل جولة جديدة من النمو.

من جهته، ذكر المجلس الإستراتيجي الإيراني للعلاقات الخارجية أنه في مواجهة تفشي كوفيد-19، تصرفت الصين بقوة على الصعيد الوطني، وتبنت تدابير احترافية للغاية لمكافحة الفيروسات، وراكمت الكثير من الخبرات الناجحة في هذه العملية.

وأفاد المجلس أن إيران ترغب وتحتاج إلى استخلاص الدروس من تجربة الصين القيمة، مضيفا أنه يعتقد أنه من خلال تعزيز التبادلات والقتال جنبا إلى جنب، ستهزم الدول في جميع أنحاء العالم الفيروس بالتأكيد.

في غضون ذلك، قال قادة سياسيون من أرمينيا وجورجيا وأذربيجان وسان تومي وبرينسيب وبوليفيا وبيلاروس في رسائلهم إن التقدم المرحلي الذي تحقق في جهود الصين لمكافحة الفيروسات عزز ثقة المجتمع الدولي في مواجهة الوباء، وأنهم يرغبون في العمل مع الصين ضمن جهود مشتركة لمكافحته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة