ندوة تثقيفية عن فيروس كورونا في مستشفى الجامعة

نظم مستشفى الجامعة الأردنية ندوة، أمس، عن فيروس “كورونا” لتوعية كوادره الصحية والطبية والتمريضية والفنية بالفيروس، وطرق انتقاله وأعراضه والوقاية منه والتعامل مع الحالات المشتبهة أو المصابة به.
وشارك في الندوة، خبراء اختصاصيون بالمستشفى، بحضور مدير عام المستشفى الدكتور عبد العزيز الزيادات الذي قال، إن المستشفى، اتخذ إجراءاته الاحترازية والاستباقية، وأمن المتطلبات اللازمة من مطهرات ومعقمات وكمامات، ويعمل ضمن منظومة صحية واحدة، جنباً إلى جنب مع وزارة الصحة.
واكد ضرورة التزام الكوادر الطبية بالهدوء في التعامل مع الحالات المشتبه بها، وعدم نشر الشائعات التي تثير الهلع والخوف بين المراجعين والمرضى من رواد المستشفى.
وقدم اختصاصي أحياء دقيقة مناعة الدكتور مالك سلام، شرحاً عن الفيروس المسبب للمرض، الذي ينحدر من فصيلة فيروسات “كورونا” الكبيرة، فيما تناول استشاري أول أمراض صدرية وأمراض النوم والعناية الحثيثة الدكتور نذير عبيدات، أعراض المرض وتطوره منذ العام 2002 وطريقة تشخيص المرض وأخذ العينات من الحالات المشتبهة بها، مشيرا الى أن فحص الحالات يتم في المختبرات المركزية في وزارة الصحة، وحال وجود حالات مشتبهة بها يتم عزلها بجناح خاص ومجهز بمستشفى الأمير حمزة.
واشار عبيدات الى انه لا يوجد علاج ناجع أو مضاد للفيروس، وإنما هناك خطوط علاجية داعمة يجب الالتزام بها، تتلخص بتناول السوائل وفيتامين (C) وأهمية التغذية السليمة وتناول المضادات الحيوية والفايروسية.
وتناول الدكتور فارس البكري استشاري الأمراض السارية والمعدية والحميات، محاور أهمها تعليمات ضبط العدوى ووسائلها عند التعامل مع الحالات المشتبهة أو المثبتة إصابتها بالمرض، مركزاً على أهمية الغسل المتكرر للأيدي، وتجنب ملامسة العيون والأنف، واتخاذ الاحتياطات اللازمة عند التعامل مع المرضى الذين يعانون من أعراض الكورونا المستجد، واستخدام المناديل عند السعال والعطاس.-(بترا)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة