هل مَن يعيد دفء سمر لشاشتنا الوطنية؟

بقلم منار النمري

حرير – لا احد يكره التجديد والتحديث ، وهنا نوجه الشكر لإدارة التلفزيون الاردني على هذه النقلة النوعية في تغيير ال” look” وخاصة الديكور في البرنامج الصباحي “يوم جديد ” و إيجاد برامج جديدة لا شك ستساهم _ولو قليلا_ في إعادة جذب المشاهدين بعد ان فقد التلفزيون الاردني بريقه في ظل هذا التنافس غير المسبوق بين المحطات التلفزيونية وهي بالآلاف .
لوحظ وجود الكثير من الوجوه الجديدة على التلفزيون الاردني ،وهي جميلة _أو متجملة _ ولكن من الواضح ان بعضها يفتقد للخبرة ، وهذا يُفقد عنصر الأُلفة مع الشاشة ، فالجمهور اعتاد وجود بعض الوجوه التي اصبحت جزءا من العائلة ومن غير المعقول “التخلص” منها مرة واحدة ، فالموسسات العريقة تحتفظ بأبنائها المميزين ، انظروا مثلا الى CNN حيث بعض المذيعين في عمر يتراوح بين ٦٠_٧٠ عاما ويتم ادخال وجوه جديدة تستفيد من خبرة الكفاءات .
أتحدث بالذات عن برنامج “يوم جديد ” واستثناء الاعلامية سمر غرايبة ، ذات الملامح الدافئة والصوت الهاديء والأداء الراقي والتي دخلت القلوب قبل البيوت ، والتي تعتبر التلفزيون بيتها الثاني فمن الجامعة جاءت اليه ولا تتقن عملا آخر !!!!!
إن في ذلك خسارة كبيرة للبرنامج والمشاهدين بالطبع ، ثم ان عمر سمر هو فقط ٤٢ عاما ، وهو سن النضج والعطاء …
فهل من يعيدها لبيوتنا لنستمتع بحضورها ثانية فهي للعلم عامل جذب رئيسي للشاشة الاردنية ؟!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة