العلماء يفكّون شيفرة “رقصة النحل”

حرير – معروف منذ زمن بعيد أن النحلة تهزّ مؤخرتها للتواصل مع زميلاتها في حقول الزهور. إلا أن هذه الرقصة المميزة باتت الآن محط دراسة عملية معمّقة. فقد فكّ فريق من علماء الأحياء الأميركيين رموز أكثر من 1500 “رقصة” مماثلة لفهم أكبر لما يفضله النحل من أغذية، والمساعدة تالياً في حماية النحل الذي تتراجع أعداده.
تقول مورغن كار-ماركل، وهي طالبة دكتوراه في جامعة مينيسوتا، والمعدة الرئيسية للدراسة التي صدرت في مجلة “بلاس وان” العلمية لوكالة “فرانس برس” إن “الأمر الأكثر إثارة للاهتمام لدى النحل هو طريقة التواصل فيما بينها، وهو ما أردت استكشافه لمساعدة مربّي النحل على الاستفادة منه”.
عملياً، يطرح الباحثون في هذه الدراسة سؤالين رئيسيين، هما: ما أنواع الزهور المفضلة نظراً إلى رحيقها وحبوب اللقاح اللذين يعدّان مصدر التغذية الأساسي للنحل؟ ومتى يذهب النحل للبحث عن الطعام؟
وضع العلماء مستعمرات نحل في قفران مراقبة زجاجية في موقعين مختلفين في ولاية مينيسوتا. قبل استعمارها من قبل الأوروبيين، كانت مينيسوتا التي تقع في الجزء الأوسط من شمال الولايات المتحدة، مغطّاة بالمروج التي لا تشكّل حالياً سوى 2 في المائة من مجمل مساحة الولاية، وهو ما يعدّ راهناً السبب الرئيسي في انخفاض أعداد النحل، ما يشكّل خطراً على النظام البيئي بكامله، خصوصاً أن لهذه الحشرات دوراً مهمّاً في التلقيح. على مدى عامين (2015 ــ 2017)، سجّل فريق العمل رقصات إناث النحل على “حلبة الرقص”، وهي عبارة عن مساحة موجودة على مدخل الخلايات.
يشار إلى أن ذكور النحل لا تقوم بأي دور سوى التزاوج. وشُرحَت الرقصة عبر فيديو أعدّته، مارغرت كوفيون، إحدى المشاركات في الدراسة.

تؤدّي النحلة رقصة تهزّ خلالها بطونها بدرجات متفاوتة بحسب زاوية الشمس، للإشارة إلى اتجاه الغذاء. على سبيل المثال، 270 درجة بالنسبة إلى الشمس (درجة صفر هي اتجاه الشمس، 180 درجة هو الاتجاه المعاكس، فيما 270 درجة تقع على اليسار). أمّا بالنسبة إلى المسافة، فتقوم النحلة بتعديل مدّة هزّ جسمها، بحيث توازي كلّ ثانية هزّ نحو 750 متراً. أخيراً، كلما كان مصدر الطعام أكثر وفرة، كرّرت النحلة الرقصة وقيامها بدوران سريع.

وبيّنت النتائج المستخلصة من مراقبة نحو 1528 رقصة أن “النحلات تتواصل بشكل متكرّر مع شقيقاتها للدلالة على مصادر الرحيق في المروج، وخصوصاً في نهاية موسم البحث عن الطعام”، وهو ما يحصل في شهري آب/ أغسطس وأيلول/ سبتمبر وفقاً لمورغن كار-ماركل، وهو ما يمكن تفسيره باستعداد خلايا النحل لموسم الشتاء. واكتشف العلماء أيضاً أنواع الزهور التي تعدّ الأكثر أهمّية بالنسبة إلى النحل. وقد جرى التوصّل إلى ذلك عبر عزل بعض النحل وجمع حبوب اللقاح التي تحملها وتحليلها. وتابعت مورغن كار-ماركل، قائلة: “يمكننا القول إن النحل يصنّف سبعة أنواع من المروج على أنها مصادر جيّدة لحبوب اللقاح”. ويعدّ النحل مفيداً لتكاثر نحو ثلاثة أرباع النباتات في العالم، من خلال نقل حبوب اللقاح من ذكور الزهر إلى إناث الزهر. وخلصت الباحثة إلى أن “تغذية مستعمرات النحل جيّداً، يمكن أن تعزز مقاومتها المبيدات ومسبّبات الأمراض بشكل أفضل”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة