الخلايلة: الأقصى غير قابل للتقسيم الزماني أو المكاني

حرير _ أكد وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية محمد الخلايلة، ان المسجد الأقصى غير قابل للتقسيم الزماني أو المكاني، وهو حق مقدس للمسلمين وحدهم.
وأضاف في تصريحات صحفية، أنّ الوزارة تابعت بقلق شديد، ما قامت به شرطة الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى من اقتحام بعد صلاة فجر أمس، واعتداء على المصلين، وإرغام آلاف المصلين على مغادرة المسجد.
وعدّ الاعتداء محاولة بائسة من سلطة الاحتلال، لتفريغ المسجد الأقصى المبارك من المصلين ، مشيرا إلى ضرورة عمارة المسجد الأقصى بالتواجد فيه، وشد الرحال إليه.
وبين أنّ المسجد الأقصى حق مقدس للمسلمين، فهو مسرى النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأحد أقدس 3 مساجد للمسلمين، وأن حمايته فريضة.
وكانت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، اقتحمت باحات المسجد الأقصى، بعد صلاة فجر الجمعة، واعتدت على المصلين، وأرغمت آلاف المصلين على مغادرة المسجد.
من جهه اخرى، قال مصدر مطلع بالوزارة، ان قيام سلطات الاحتلال باقتحام المسجد واخراج المصلين منه ، يهدف الى محاولة السيطرة عليه وتغيير الوضع التاريخي والقانوني القائم فيه، وتسهيل دخول المتطرفين اليهود لباحات وساحات المسجد.
واعتبر اعتداءات الشرطة الإسرائيلية ضد المصلين في المسجد الأقصى، محاولات لفرض أمر واقع بالمسجد، تجاه تطبيق التقسيم الزماني والمكاني فيه.
وقال إن الاعتداءات الإسرائيلية على المصلين بالأقصى محاولة لفرض أمر واقع في المسجد تجاه تطبيق التقسيم الزماني والمكاني فيه، وهو الذي طالما سعت له المجموعات المتطرفة بدعم إسرائيلي حكومي رسمي.
ويقصد بالتقسيم الزماني، تقسيم أوقات دخول المسجد الأقصى بين المسلمين واليهود، بينما التقسيم المكاني هو تقسيم مساحة الأقصى بين الجانبين.
يذكر أن دائرة أوقاف القدس، التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية، هي المشرف الرسمي على المسجد الأقصى وأوقاف القدس (الشرقية)، بموجب القانون الدولي، الذي يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب إسرائيل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة