المسلماني يدعو لإعطاء الشباب فرصة إدارة بلدهم.

حرير _ قال النائب السابق أمجد المسلماني “في زمن الفضاء الإعلامي المفتوح ووسائل التواصل الاجتماعي اصبح كل مواطن على دراية تامة بكل ما يجري ويعي تماما من يبيعون الكلام ويتاجرون بالأوهام تلميعا لأنفسهم وسعيا خلف مناصب هنا أو هناك”.
وأضاف المسلماني، “لم يعد الناس يصدقون تصريحات لا تساوي ثمن الحبر الذي كتبت به، حتى انهم لم يعودوا يقرأون تصريحات تلك الشخصيات التي ما ان تجلس على كرسي المسؤولية حتى تنسى كل ما كانت تعد به وتظهر بشكل جديد وكأن تاريخ ميلادها يبدأ من الجلوس على الكرسي”.
ونوه المسلماني الى ان “البطولات الزائفة والانجازات الوهمية لم تعد تمر على أحد”، فالشعب واع ومثقف ويعرف تماما من يستخدمون الشعبويات للوصول الى مصالحهم الضيقة وتلبية رغباتهم النفسية التي لن تكتفي مهما حازت من مواقع ومناصب. وشدد المسلماني على ان اليوم “يجب البحث فقط عن اشخاص واقعيين وعمليين يعرفون مشاكلنا ويعترفون بها ولديهم على الاقل رؤية واضحة لحلها، وقادرين على التواصل مع الشباب وحل مشاكلهم”. وأشار المسلماني إلى أن مستقبل الأردن أمانة في أعناق الجميع، وأن تطوره لن يتم الا بيدي اولئك الشباب الطموحين الذين لا تؤثر فيهم الخطابات السوداوية التشاؤمية، داعيا الى أن يأخذ شباب الوطن فرصتهم في ادارة بلادهم، فهم أينما ذهبوا في دول الاغتراب أبدعوا وحققوا نجاحات بلدهم أولى بها.

“الغد”
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة