حشود كبيرة في محافظة الطفيلة دعما ومساند للنائب غازي الهواملة

 

حرير_احتشد الآلاف من أبناء محافظة الطفيلة ومواطنون من مختلف أنحاء الأردن في الساحة المقابلة لمسجد الراشدين (مركز انطلاق رجال الدعوة) في محافظة الطفيلة دعما ومؤازرة للنائب المحامي غازي الهواملة.

 

وضمت محافظة الطفيلة، السبت، العديد من الشخصيات الوطنية وممثلي الحراكات الشعبية والنقابيين، تأكيدا على دعمهم ومؤازرتهم النائب الهواملة، كما حضر النائب صداح الحباشنة الذي وجد ترحيبا كبيرا من الحاضرين.

 

وشهدت الفعالية أجواء حماسية بعد حضور النائب الهواملة بشكل مفاجئ إلى الموقع، فيما أكد المشاركون دعمهم غير المحدود للنائب الذي عُرف بسقف معارضة مرتفع قبل أن يتمّ احالته إلى هيئة مكافحة الفساد بشكل أثار حفيظة كثير من الأردنيين الذين رأوا أن ما جرى هو استهداف للنائب المعارض.

 

وأكد الهواملة أنه لا يحمل أي عداء معلن أو مبطّن لا لشخص ولا لمؤسسة، ولا يحمل في قلبه ونفسه غير حبّ الدين وحبّ ثرى الأردن، وحبّ “أن تتيح القيادة الفرصة للشعب لنيل حقوقه”، فيما وجّه الشكر والتقدير إلى كلّ المواطنين الذين أعلنوا تضامنهم وتأييدهم له.

 

وتحدّى الهواملة أيّ موكّل أو شخص يُثبت عليه أي قضية فساد أو تزوير، مستعرضا بعض تفاصيل القضية المتهم فيها، فيما أكد أن “المحامي ليس مسؤولا عن صحة بيّنات وبيانات موكّله”.

 

وقال الهواملة إنه كمحامي توكّل عن أحد الأشخاص السوريين في عام 2017 للمطالبة باستحقاق مالي (50 ألف دولار)، وقد جرى تنفيذ القضية بشكل مباشر في محكمة شمال عمان، وأخذت القضية اجراءاتها القانونية الطبيعية حتى وصلت إلى حدّ الحجز والتحصيل، “فوجدنا لهذا الشخص 33.6 ألف دينار، وقد نزل المبلغ في حسابي يوم 23/ 11/ 2017 ، وفي ذات التاريخ أعيدت للشخص بضاعته”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة