العرموطي يتهم إدارة نافذة بقرصنة صفحته

 

حرير – اتهم النائب صالح العرموطي إدارة نافذة بقرصنة صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك.

 

وتساءل العرموطي خلال سؤال وجهه لرئيس الوزراء عمر الرزاز عن الإدارة النافذة التي من مصلحتها قرصنة صفحة الرسمية لأيام وحذف محتواها وفق ما أوردت له إدارة ‘فيسبوك’.

 

وأضاف أنّه لم يرده أي خبر من الأجهزة الأمنية بهوية مقرصن صفحته رغم وعود بتبليغه بذلك بعد إعادة الصفحة بأيام.

 

وفي ما يلي سؤال العرموطي للرزاز كاملاً:

 

دولة رئيس الوزراء الاكرم

 

‘السلام عليكم ورحمة الله بركاته ،،

حيث انه قد تم قرصنة صفحتي بتاريخ 18/7/2019 والموثقة رسمياً من إدارة (Facebook) بواسطة وزارة الاقتصاد الرقمي والريادة ، وقد تم الذهاب الى دائرة الجرائم الالكترونية في مديرية البحث الجنائي وتم تبليغهم بما حدث ، وقاموا بإعلامي انه بمجرد اعادة الصفحة سيتم اكتشاف من قام بقرصنتها وحذف جميع محتوياتها، وعندما تم اعادة الصفحة بعد حذف جميع محتوياتها، وجدتها ناصعة البياض لا تَسُر الناظرين.

وقد تم اعلامي من قبل قسم الجرائم الإلكترونية انه سيتم اخباري عن الشخص او الجهة التي قامت بسرقة الصفحة وقرصنتها خلال مدة 24 ساعة، إلا انه وللأسف الشديد لم تقم هذه الدائرة بما وعدت به وبما يتطلب الواجب منها، علماً بأنه قد تم تقديم شكوى رسمية بهذا الخصوص، وقد تم الرد ايضاً من ادارة (Facebook) بأن محتويات الصفحة قد تم حذفها خارجاً عن ارادتنا.. وعلى ضوء ما تقدم فأنني اسأل من هي الارادة النافذة التي قامت بتهكير صفحتي وحذف محتوياتها والعبث بها في دولة المؤسسات والقانون، مذكراً أن المادة (6) الفقرة (3) من الدستور تنص تكفل الدولة الطمأنينة للمواطنين، والمادة (7) من ذات الدستور التي تنص بأن الحرية الشخصية مصونة وأن كل اعتداء على الحقوق والحريات العامة او حرمة الحياة الخاصة للأردنيين جريمة يعاقب عليها القانون.

لذا فإنني اضع دولتكم بصورة ما تم، راجيا اتخاذ الاجراء اللازم والتحقيق المطلوب بما حصل، لمعرفة السارق الحقيقي للصفحة التي اعتز بروادها عبر سنوات طويلة.

دام الاردن وطناً حراً آمناً مستقراً ترعاه عناية الرحمن’

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة