فراعنه : إسقاط صفة الأراضي المحتلة عن الضفة وغزه يجنب إسرائيل المساءلة الدولية

خاص لحرير ـ حاتم الكسواني 

ذكر الكاتب و المفكر السياسي المختص بالشأن الفلسطيني حماده فراعنه ردا عن سؤال لحرير حول مايراه من أبعاد لعدم إعتبار الكونجرس الأمريكي للضفة الغربية وغزه أراض محتلة وفقا لتصويته الإيجابي على تقرير وزارة الخارجية حول حقوق  الإنسان في العالم … ذكر بأن هذا الموقف للكونجرس يعد إنعكاسا لإنحياز أعمى من قبل إدارة ترامب للمستعمرة الإسرائيلية وهو :

1ـ يتعارض مع أهداف ودوافع صياغة تقرير وزارة الخارجية الأمريكية حول قضايا حقوق  الإنسان في العالم .

2 ـ يتعارض مع قرارات الشرعية الدولية بما فيها مجلس الأمن والجمعية العامة التي تؤكد بأن أراضي 67 أراض محتلة ، ولذلك جاءت هذه الصياغة لتؤكد إنحياز السياسة الأمريكية وشراكتها لتوجهات الإحتلال المتطرفة في إعتبار الأراضي المحتلة يسقط عنها صفة الإحتلال ، وتقرير وزارة الخارجية الأمريكية لم يستعمل إطلاقا كلمة إحتلال مما يدلل على مدى الإنحياز الأعمى لإدارة ترامب للسياسة الإستعمارية الإسرائيلية المتطرفة .

وحول سؤال حرير عن تبعات هذا الإنكار لصفة الإحتلال الإسرائيلي للضفة الغربية قال فراعنة :

هذه السياسة الأمريكية الداعمة للمستعمرة الإسرائيلية ستكون  نتائجها مدمرة ووخيمة على الشعب الفلسطيني ، لأن السياسة الأمريكية ستشكل غطاءا وحماية لكل الإجراءات الإسرائيلية في القدس والضفة الغربية الفلسطينية ، ويحول دون جلب العدو الإسرائيلي إلى خانة المسائلة والعقوبات القانونية الدولية .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة