أصوات تتعالى و”تجاوزات” في الكهرباء الأردنية

خاص حرير – بدأت أصوات الكثير من مساهمي وموظفي شركة الكهرباء الأردنية تتعالى، إثر شكّوك بتجاوزات ادارية ومالية. مصادر مطلعة، أكدت على أن ادارة الشركة المساهمة العامة، اتخذت قرارات مؤخرا بتعيين مجموعة منتقاة من أبناء القيادات الإدارية في الشركة دون سواهم، مبتعدين فيهم عن أسس ومعايير التعيين المتبعة،

رغم مطالبات واسعة من الموظفين بتطبيق المعايير السليمة لتحقيق أدنى قدر من العدالة واختيار الأقدر على شغل تلك الوظائف. آخرون أكدوا ما رصدته كاميرا “حرير” حينما تابعت معلومة تفيد بعطاء لصيانة كاملة لحمامات مكتب شركة الكهرباء في منطقة المحطة، رغم عدم الحاجة الماسة لذلك، وان الخلل كان لا يستدعي كثر من تغيير “جِلدة” ،

وكما تظهر الصور، مما قد يكلّف الشركة ويستنزف من خزينتها، مبالغ طائلة، حيث يصل عدد مكاتب الشركة وفروعها الى 40 مكتب جباية وتحصيل وادارة. الملفت في الأمر، أن صيانة شاملة تم تنفيذها قبل أقل من خمس سنوات للحمامات ذاتها مع عدم ضرورة ذلك. التساؤل، لمصلحة مَن كل تلك العطاءات، مع تسريبات غير مؤكدة تقول إن شركة الصيانة يمتلكها قريب من الدرجة الأولى لأحد أقوى مدراء الشركة التي تمتلك الحكومة حصة فيها.

حرير ستتابع باقي ملفات شركة الكهرباء الأردنية، ابتداء من تأمينات المشتركين مرورا بأدوات السلامة العامة للموظفين، وليس انتهاء بتكلفة مولدات الكهرباء التي يدفعها المواطنون

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة